• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قلق أممي من أوضاع الفلوجة.. وصلاح الدين على شفا كارثة

الجيش العراقي يوقف عمليات الموصل لـ «حسابات عسكرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أعلن رئيس هيئة أركان الجيش العراقي عثمان الغانمي، أمس، إيقاف عمليات استعادة ناحية القيارة ومناطق جنوب الموصل بمحافظة نينوى، لأسباب وصفها بـ «حسابات عسكرية». بينما تحركت القوات لعراقية أكد لتحرير مناطق وقرى الضواحي الغربية لمدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار بعدما فرضت قوات الأمن سيطرتها على كامل أحياء المدينة، وبعد انسحاب مفاجئ لتنظيم «داعش».

وأعرب برنامج الأغذية العالمي أمس، عن قلقه إزاء الظروف القاسية التي يشهدها أكثر من 85 ألف شخص فروا من الفلوجة والمناطق المحيطة بها في محافظة الأنبار خلال الشهر الماضي، مؤكداً حاجته بشكل عاجل لـ 34 مليون دولار للاستمرار بمساعدة الأسر النازحة خلال الأشهر الستة المقبلة، بينما حذر مسؤولون عراقين من أن محافظة صلاح الدين على شفا كارثة إنسانية.

وفي التفصيل، قال الغانمي أمس، إن «عمليات استعادة القيارة توقفت»، مضيفاً أن «داعش» أعدم عدداً من قادته بعد خسائره بمعارك شمال صلاح الدين. وأضاف أن القوات العراقية على بعد كيلومتر واحد من المحور الشرقي لناحية القيارة، مشيراً إلى سقوط عشرات القتلى من التنظيم وانتشار جثثهم في ساحة المعركة.

وبعد ساعات نفت قيادة العمليات المشتركة أمس، وقف عمليات تحرير جنوب الموصل. وفند المتحدث باسم العمليات العميد يحيى رسول الزبيدي بأن «تصريحات الغانمي كانت لغرض إعادة الانتشار والتحصين، وفسرت خطأ»، وأضاف أن «عمليات تحرير جنوب الموصل مستمرة». من جهة أخرى، صدت قوات البيشمركة 4 هجمات لعناصر «داعش» استهدفت محور قضاء سنجار شمال غرب الموصل، وقتلت 13 من عناصره وانتحاريين اثنين وقناصاً على مشارف القضاء، وأعلنت سيطرتها على مشارف القضاء. كما قتلت البيشمركة 8 من عناصر «داعش»، بينهم 3 انتحاريين قرب معسكر الكاساك شمال غرب الموصل، بإسناد التحالف الدولي بعد تسلل عناصر التنظيم للمعسكر. وفي الأنبار، قالت مصادر عسكرية عراقية، إن عناصر «داعش» انسحبت من مناطق الأزركية والنساف والحلابسة والشامية والحصي في محيط الفلوجة، باتجاه جزيرة الخالدية، بشكل مفاجئ. ويأتي هذا التطور بعد ساعات من انسحاب التنظيم من الأحياء الشمالية الغربية، وأهمها حي الجولان، من دون قتال لتعلن بعدها السلطات العراقية سيطرتها الكاملة على المدينة.

وأكد مصدر من قيادة عمليات الأنبار أمس، انطلاق معركة تحرير مناطق وقرى الضواحي الغربية للفلوجة. وقال العقيد أحمد الدليمي أن «القطعات العسكرية والعشائر والحشد الشعبي وبإسناد من طيران التحالف الدولي والعراقي، انطلقت لتحرير قرى وأرياف ألبوعلوان والحلابسة وألبوعيفان التابعة لمنطقة النساف غرب الفلوجة التي يتمركز فيها عناصر تنظيم داعش». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا