• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

من أصول سودانية ويدرسون بالخرطوم

9 طلاب طب بريطانيين يلتحقون بـ«داعش» في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

عواصم (وكالات)

أكدت صحيفة «الجارديان» البريطانية أمس، أن 9 طلاب طب بريطانيين سافروا لسوريا للعمل على ما يبدو في مستشفيات يسيطر عليها «داعش»، مبينة أن المجموعة تتألف من 4 فتيات و5 شبان دخلوا سوريا من تركيا الأسبوع الماضي التي قدموا إليها من السودان، حيث كانوا يدرسون في جامعة خاصة. ونقلت الصحيفة هذه القصة عن السياسي التركي المعارض محمد علي أديب أوغلو الذي التقى أفراد عائلات الطلاب الذين يحاولون إقناع الطلاب بالعودة. وذكر التقرير أن أفراد المجموعة يدرسون الطب وهم في أواخر سن المراهقة وبداية العشرينات وكلهم من أصول سودانية ولكنهم ولدوا ونشأوا في بريطانيا.

وذكرت مصادر من العاصمة السودانية الخرطوم أن المجموعة تتألف من 11 شاباً وفتاة، ذوي أصول سودانية، سافروا بشكل غير قانوني إلى سوريا، وكانوا يدرسون في جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا الخاصة التابعة لوزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة. وتعد الجامعة المشهورة باسم صاحبها من أرقى وأشهر الجامعات الخاصة في السودان، وتدرس الطب والصيدلة والهندسة وعلوم الحاسوب وتقنية المعلومات والكيمياء الحيوية.

وتفضل الكثير من العائلات السودانية بدول الاغتراب والمهجر استكمال دراسة أبنائها في السودان خشية من أن ينسوا جذورهم، وحتى يعتادوا الحياة في ثقافة أكثر محافظة. ورغم أن هذه الجامعة تجارية ولا تقبل إلا التعاملات بالدولار، فإن ذلك لم يمنع انتشار فكر متطرف بين طلابها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا