• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الفلسطينيون يدرسون خياراتهم في حال تعثره

سلام الشرق الأوسط.. ومخاطر انهيار المفاوضات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

ويليام بوث وروث إيجلاش

رام الله، الضفة الغربية

نظراً لخوفهم من إمكانية انهيار مفاوضات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة خلال الأيام المقبلة، يقوم الفلسطينيون بتقييم خياراتهم، التي يقولون إنها تتراوح من الدعوة إلى مقاطعة إسرائيل دولياً إلى تنظيم مظاهرات جماعية إلى السعي وراء مزيد من الاعتراف في الأمم المتحدة. ومن بين الإمكانيات الأكثر خطورة- أو التهديدات، مثلما يراها الإسرائيليون– أن يحاول الفلسطينيون رفع دعوى قضائية ضد إسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية، بدعوى أن الجيش الإسرائيلي ارتكب جرائم حرب في الضفة الغربية.

والواقع أنه حتى إذا استمرت المفاوضات لبضعة أشهر، فإن الكثير من النشطاء الفلسطينيين يعتقدون أن مآلها هو الفشل في نهاية المطاف. ويقولون: إن الوقت قد حان لاعتماد مخطط فلسطيني بديل. بيد أن الذهاب إلى لاهاي سيمثل خطوة تنم عن اليأس؛ ثم إنه من غير المؤكد تماماً ما إن كان الفلسطينيون سيُمنحون حق التقاضي أمام محاكم عالمية، ناهيك عن أن يتم النظر في ما يدفعون به من ادعاءات.

ومع ذلك، فقد أثار التهديد بالذهاب إلى لاهاي قلق الحكومة الإسرائيلية، التي من شبه المؤكد أنها سترد على ذلك بخطوات انتقامية. كما أن من شأن مثل هذه الخطوة أيضاً أن تغضب أقرب حلفاء إسرائيل: الولايات المتحدة. والحال أن السلطة الفلسطينية تعتمد على مليارات الدولارات المخصصة لدعم الميزانية والمساعدات الإنسانية التي تقدمها لها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من أجل بقائها واستمرارها.

وفي هذا السياق، تقول حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية المكلفة بجمع الخيارات التي يمكن للزعماء الفلسطينيين أن يتبعوها في حال فشل مفاوضات السلام: “إن الأمر سيكون شبيها بانفجار قنبلة ذرية”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا