• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قدوة طيبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

الضابط بشرطة أبوظبي الذي رفض تلك الرشوة الصخمة يعد قدوة طيبة في هذا المجتمع الذي يرفض مثل هذه الممارسات، ويشدد على تطبيق القانون وشرع الله بحق كل من تسول له نفسه طلب أو أخذ رشوة لتمرير معاملة أو إجراء يضر بالمجتمع بأكمله، فأمثال هؤلاء تجردوا من كل مخافة، ومخافة الله تخيف أعداء المجتمع والوطن.

وكانت النيابة العامة في أبوظبي قد أحالت متهمين عربيين إلى محكمة الجنايات، بتهمة عرض رشوة على موظف عام، ﻣﻘﺎﺑﻞ إلغاء جميع الغرامات المترتبة على مدة التأخير بالمشروع بالشركة التي يعملون بها والمسؤولة عن تنفيذ أحد المشاريع للشرطة في أبوظبي.

وقد أبلغ الضابط الذي يعمل مهندس مشاريع ويشرف على مشروع إنشاء مبنى تنفذه إحدى الشركات للشرطة الجهات المختصة بأن المدير التنفيذي للشركة عرض عليه رشوة مقابل إلغاء أو تخفيض غرامة التأخير من 20% إلى 10% تقدر 7.5 مليون درهم بالمشروع مقابل حصول الضابط على مبلغ قدره 600 ألف درهم.

وقامت إدارة التحريات بعد أن أبلغها الضابط بالواقعة، وبالتنسيق معه بعد أخذ موافقة النيابة العامة، ودعته لأبداء موافقته للشركة، وبالفعل تم تحرير شيك بكامل القيمة من الشركة، وقام بتسليم الشيك أحد المتهمين بداخل سيارة الضابط فتم ضبطه متلبساً أثناء تسليم الشيك.

وأكدت تحقيقات النيابة العامة، أن المتهمين عرضا على الضابط وهو موظف عام، مبلغ 600 ألف درهم مقابل إزالة الغرامات المترتبة على مدة التأخير.

جاسم آل علي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا