• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مجرد رأي

ما بعد الستين.. موضوع إنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

شكراً للكاتبة عائشة سلطان وهي تتطرق لهذا الموضوع الإنساني في تناول غير غريب عن الحس الإنساني لشعب الإمارات، وحكام هذا الوطن الطيب، وهو ليس بغريب عليهم، ولا نقول سوى حماك الله يا إمارات.

وكانت الكاتبة قد تطرقت لمشكلة تؤرق الكثيرين في الإمارات، وقالت «لا أعلم فيما إذا كانت موجودة في دول الجوار الخليجي أم لا، وفيما إذا توصلوا لحلها أم أنها لا تزال عالقة، المشكلة ذات أبعاد مختلفة، ونحن اليوم سنتطرق اليها إدارياً وإنسانياً، حيث إن انعكاساتها الإنسانية تستحق التوقف، وهي من الأهمية بحيث إنها تحتاج قراراً سياسياً بالفعل ما عدا ذلك فإنها ستظل معلقة وبلا حل وسيظل أصحابها عالقين في منطقة صعبة بل وشائكة أيضاً، باختصار المسألة تتعلق بالمأزق الذي يعانيه الموظفون من الأخوة العرب الذين يجدون أنفسهم بعد الستين في وضع صعب للغاية بعد إنهاء خدماتهم، يلاحقهم سؤال أصعب: إلى أين ، وما الحل ؟

وجاء في المقال «إن الموظف الحكومي في كل الدنيا ينهي سنواته الوظيفية بشكل قانوني متفق عليه ومعروف إما بالاستقالة أو التقاعد، وهنا فإن القانون يكفل له جميع حقوقه المادية بناء على سنوات الخدمة التي قضاها موظفاً، وأظنها نهاية إنسانية تليق بتلك السنوات التي منحها للوظيفة وللعمل، حتى أصبح في وضع لا يساعده على العطاء أكثر، ولكي يعيش ما تبقى من سنواته هانئاً ببعض الوقت الرخي، الأهم أن يكون مطمئناً على سير حياته ومتطلباته بشكل لائق لا يعرضه لأي مواقف محرجة أو صعبة، هذا كله إذا كان الموظف مواطناً في هذا البلد أو ذاك، لكن ماذا إذا لم يكن مواطناً وبالتالي لا يمكن بأي حال - قانونياً أو إدارياً - تطبيق قانون التقاعد عليه أو حتى قانون مكافأة نهاية الخدمة ؟ الحال أن يعود هذا الموظف إلى وطنه ليستكمل حياته مع أهله وأبنائه على تراب بلده، خاصة وأنه بلا شك قد مهد لهذا اليوم بمدخرات أو بناء منزل أو شراء عقار يعتاش منه أواخر سنواته، لكن ماذا إذا لم يكن له وطن يعود إليه ؟ نعم هناك أخوة عرب لم يعد بإمكانهم العودة إلى بلدانهم كالأخوة السوريين مثلاً، أو الفلسطينيين الذين يحملون وثائق سفر سورية ؟ فماذا إذا كانوا يعملون في وظائف بسيطة وأن كل ما ادخروه في سوريا قد ذهب أدراج الرياح ؟ هؤلاء إذا فوجئوا صباحاً بأمر تفنيشهم أو إنهاء خدماتهم، ولا زالوا يعيلون أولاداً يتعلمون في المدارس والجامعات فماذا يعملون ؟ كيف يتصرفون في هذا الظرف الصعب ؟»

نتمنى أن يكون لهذا الطرح الإنساني صداه على أرض الإنسانية والمبادرات الراقية، ونرى انفراجة قريبة لهذا الكرب الذي يعاني منه أمثال هذه الفئات، ومنهم كثيرون أفنوا زهرة شبابهم وعمرهم في خدمة هذا الوطن الذي نرجو من الله أن يديم عليه نعم الأمن والأمان والاستقرار والرخاء والازدهار.

عمر الحريري

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا