• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مع اختتام «المجلس» جلسات الانعقاد الأول

نورة الكعبي: علاقة «الوطني» والحكومة تشهد تطوراً كبيراً لمواكبة احتياجات المواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت معالي نورة الكعبي، وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن النقاشات والحوارات التي شهدها دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي السادس عشر، تبرز العلاقة المتميزة بين المجلس والحكومة، والتي أصبحت تشهد نمواً وتطوراً كبيرين في طريقة طرح القضايا والتعامل معها، وإيجاد الحلول العملية والفعالة لمتطلبات واحتياجات المواطنين، وبما يتناسب مع رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات.

وقالت معاليها، في تصريحات بمناسبة اختتام أعمال دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي السادس عشر، إن برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بمناسبة اليوم الوطني الرابع والثلاثين لتأسيس دولة الاتحاد، يشكل منهج عمل للتطوير المستمر والدائم للتجربة البرلمانية والارتقاء بها بما يصب في خدمة الوطن والمواطن والارتقاء بالمجتمع الإماراتي إلى أفضل المستويات.

وقالت معاليها: «التعاون الكبير من ممثلي الحكومة الاتحادية مع متطلبات وتوصيات أعضاء المجلس، تبرز مدى نضج التجربة البرلمانية لدولة الإمارات، كما تبرز مدى الوعي السياسي بالدور الذي يقوم به المجلس الوطني الاتحادي كسلطة تشريعية ورقابية رائدة ومساندة لعمل الحكومة، كما أنه يعد تطبيقاً عملياً لتوجيهات القيادة في الشراكة البناءة والفعالة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لمواصلة مسيرة الإنجازات التي تحققها دولة الإمارات في المجالات كافة». وثمنت معاليها الدور الكبير الذي تقوم به معالي الدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، في إدارة الجلسات وتقريب وجهات النظر بين الحكومة وأعضاء المجلس الوطني للوصول إلى التطبيق الأمثل لتوصيات الأعضاء، كما توجهت بالشكر إلى أعضاء المجلس على الجهود التي بذلوها خلال دور الانعقاد الأول، والذي يبرز الفهم العميق لدور المجلس في تلبية احتياجات مواطني دولة الإمارات وفي المجالات المتنوعة.

وأشادت معاليها بالجهود المميزة التي تبذلها الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، وعلى رأسها الدكتور محمد سالم المزروعي، الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، وفريق عمل الأمانة العامة، كما أشادت بالجهود المميزة التي يبذلها فريق عمل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في إدارة عملية التنسيق بين الحكومة والمجلس.

وتوجهت معاليها في الوقت ذاته بالشكر الجزيل إلى معالي الوزراء وأعضاء الحكومة الذين حرصوا على حضور الجلسات، وسرعة الإجابة عن جميع استفسارات وأسئلة أعضاء المجلس.

وأوضحت معاليها أن تمثيل الحكومة في جلسات المجلس الوطني الاتحادي حقق نسب حضور عالية جداً من معالي الوزراء، كما ناقش المجلس خلال دور الانعقاد الأول17 مشروع قانون اتحادي، كما ناقش خلال هذا الدور 3 موضوعات عامة، والتي تركزت حول سياسة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وحماية المجتمع من المواد المخدرة، وسياسة وزارة الصحة ووقاية المجتمع ونتج عنها 34 توصية. وبينت معاليها أن أعضاء الحكومة الاتحادية أبدوا خلال هذا الدور اهتماماً بالغاً بالرد والتفاعل مع الأسئلة التي تقدم بها أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وأجابوا على أسئلة المجلس الموجهة للحكومة خلال دور الانعقاد الأول، حيث تمت الإجابة شفهياً على 26 سؤالاً، وتمت الإجابة كتابياً على 7 أسئلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض