• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

اعتبر قائد «فيلق القدس» هو المسؤول عن إدارة المعارك ويعين قادتها

خوجة: الأسد «مدير تنفيذي» لطهران ولا حل دون رحيله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

اسطنبول (وكالات)

أكد خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني لقوي الثورة والمعارضة السورية، أن أي حل سياسي بسوريا لا بد أن يستند إلى اتفاق جنيف وينتهي بالتخلص من بشار الأسد ونظامه الأمني، مبيناً أن جماعته ردت بشكل واضح على التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن التفاوض مع الأسد. ونقلت قناة «الجزيرة» عن خوجه قوله أثناء زيارة لبرلين إن الائتلاف رفض بشكل واضح أي دور للأسد في مستقبل سوريا، مضيفاً أنه بحث مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير موقف الائتلاف من مبادرات تلقاها من مصر ودول أخرى. وقال خوجة إنه طالب مساعدة ألمانيا لإيجاد تجمع ضاغط بالأمم المتحدة لإصدار جوازات سفر جديدة لأكثر من 5.5 ملايين سوري مشردين بالخارج. وأوضح رئيس الائتلاف المعارضة بقوله «بدأنا حوارا مع باقي أطراف المعارضة بباريس، ومستمرون في هذا الاتجاه، وسنعقد الاجتماع الثاني ببرلين بعد التوافق على تاريخه ببرلين.. بدأنا هذا المسار مع هيئة التنسيق وباقي أطراف المعارضة الأخرى، ضمن الإطار الوطني وبلا تدخل من أي دولة». وتابع «لقد طرحنا وثيقة مبادئ أساسية وقبلت، وقبلنا نقاطاً من هيئة التنسيق، ونحن بصدد تهيئة أرضية توحد مواقف كافة أطياف المعارضة تجاه أي عملية سياسية مستقبلًا». وشدد خوجة بقوله «الثورة السورية دخلت عامها الخامس، وأصبحت تقاتل على عدة جبهات: ضد النظام وشبيحته والمليشيات الطائفية والإرهاب المرتبط بتنظيم (داعش). أصبحنا نواجه حالياً احتلالًا إيرانياً صريحاً لسوريا». وقال إن قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني هو من يدير المعارك ويعين قادتها، وهذا دليل على أن النظام سقط فعلياً، وأن بشار الأسد تحول لمدير تنفيذي لمصالح طهران. وختم خوجة بالقول «نحن نخوض حرب تحرير ضد إيران، ومعركتنا مع الإرهاب هي بالدرجة الأولى ضد النظام الذي أنشأ الإرهاب بأقبية مخابراته».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا