• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

أخفق في حسم صدارة «الآسيوية الرابعة»

الأهلي يتعادل سلباً أمام سبهان الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

معتز الشامي (دبي)

أخفق النادي الأهلي في حسم صدارته للمجموعة الرابعة من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، عندما تعادل سلباً مساء أمس أمام ضيفه الإيراني سبهان أصفهان، ليرفع الأحمر رصيده إلى 6 نقاط ويبقى آماله عالية للمنافسة بقوة على التأهل للدور الثاني للبطولة.

جاءت المباراة متوسطة المستوى في مجملها، وشهدت إضاعة الأحمر لعدد من الفرص السهلة، خاصة في الشوط الثاني الذي كان شاهداً على سيطرة الإرهاق والتعب على الفرسان جراء كثرة المباريات التي خاضها الفريق على مدار الأسابيع القليلة الماضية ما بين البطولات المحلية والخارجية.

جاء الشوط الأول متكافئاً من الطرفين بشكل عام، وتبادلا خلاله السيطرة، حيث لعب كوزمين بتشكيل هجومي منذ البداية بالدفع بأحمد خليل بجوار جرافيتي في الهجوم وتراجع للوسط كل من خيمنيز وسياو لينضما لماجد حسن وهوجو، وفي الدفاع لعب عبدالعزيز صنقور وعبدالعزيز هيكل ووليد عباس وبشير سعيد، وعاد أحمد ديدا لحراسة المرمى. ولم يستغرق الطرفان وقتا في جس النبض حيث اندفع الأهلي للهجوم وتراجع فريق سبهان محاولاً اللعب على الثغرات الدفاعية، وخلال الدقائق العشر الأول شن الأهلي هجمتين خطيرتين انتهت الأولى بضربة حرة مباشرة سددها هوجو في الحائط، والثانية انتهت عند سياو الذي سدد في أقدام مدافعي الفريق الضيف، وفي الثلث الثاني من الشوط سيطرت حالة من التسرع على أداء الفريقين، ومالت الخطورة لكفة سبهان الذي حاول الاقتراب من مرمى ديدا في هجمتين متتاليتين أحدهما أخطاء فيها حارس الأهلي عندما خرج من مرماه في توقيت متأخر فسقطت الكرة أمام هوجو الذي أبعدها من المنطقة.

واضطر خمينيز للخروج بداعي الإصابة ودفع كوزمين بدلاً منه بإسماعيل الحمادي الذي أسهم في تنشيط الأداء الهجومي للأهلي وإنهاء حالة عدم التركيز التي شابت أداء زملائه اللاعبين في أكثر من كرة شهدت تمريرات خاطئة فشل لاعبي الفريق الضيف في استغلالها نتيجة لتقارب خطوط الفرسان.

وكاد جرافيتي أن يسجل من تمريرة هيأها الحمادي أمام منطقة الجزاء حولها المهاجم البرازيلي «بليسينج» في أقصى الزاوية البعيدة لمرمى سبهان لكنها مرت بجوار القائم في أخطر فرصة ضائعة للأهلي.

وأرسل أحمد خليل تمريرة متقنة من عمق وسط الملعب إلى سياو المنطلق من أقصى الجهة اليسرى لمرمى سبهان والذي سدد كرة قوية في الشباك الخارجية، وفي الدقائق الأخيرة من الشوط زاد التوتر بين اللاعبين خاصة مع لجوء لاعبي سبهان للضرب من خلف ظهر الحكم الأوزبكي رفشان، لينتهي الشوط بالتعادل السلبي دون أهداف.

ونجح سبهان في فرض سيطرته على بداية الشوط الثاني وأضاع لاعبوه هدفين حتى الدقيقة 53 الأول من تسديدة ارتدت من أقدام دفاع الأهلي لتجد مهدي شريفي الذي سددها بقوة في العارضة، والثاني من هجمة خاطفة خلف دفاع الأهلي انتهت بكرة عرضية داخل منطقة الجزاء سددها حسين بابي بعيداً عن المرمى.

في المقابل، لم يظهر الأداء الهجومي الإيجابي للأهلي حيث وضح تأثر لاعبيه بضغط المباريات خاصة لاعبي الوسط والهجوم، وكاد سياو أن يسجل في الدقيقة 64 من هجمة مرتدة قادها أحمد خليل قبل أن يحول الكرة أرضية زاحفة للمنطقة الخالية سددها سياو في أقدام مدافعي الفريق الإيراني لترتد للحمادي الذي حاول أكمالها داخل المرمى ولكن الكرة لم تدخل الشباك. وشهدت الدقائق الأخيرة إضاعة أكثر من فرصة داخل منطقة جزاء سبهان نتيجة لغياب تركيز لاعبي الأهلي بالإضافة للأسلوب الدفاعي المحكم الذي اعتمد عليه مدرب الفريق الضيف لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي بين الطرفين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا