• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال حفل توزيع شهادات الماجستير على خريجيها من الدفعة الثالثة

الحمادي: «الدفاع الوطني» رائدة في مخرجاتها التعليمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

أبوظبي (وام)

وصف معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم كلية الدفاع الوطني بأنها منارة علمية، تمضي بخطى واثقة نحو الريادة في مخرجاتها التعليمية والتخصصات الحيوية لتأهيل عناصر وطنية ذات كفاءة قادرة على التخطيط الاستراتيجي، مشيراً إلى ما تملكه الكلية من خبرات ومهارات تهيئها للتعمق في قضايا القيادة الاستراتيجية، وتمكنها لاحقاً من القدرة على وضع سياسات وصياغة استراتيجيات وطنية فاعلة تصب في مصلحة الوطن.

جاء ذلك خلال الحفل الذي أقامته كلية الدفاع الوطني بمناسبة توزيع شهادات الماجستير على خريجيها من الدفعة الثالثة بنادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي، بحضور اللواء الركن طيار رشاد محمد السعدي قائد الكلية، وعبدالرحمن العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وعلي راشد بن قناص الكتبي رئيس هيئة الموارد البشرية لإمارة أبوظبي، وعدد من كبار ضباط وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة والمسؤولين وأعضاء الهيئة الإدارية وهيئة التوجيه بالكلية وذوي المكرمين.

وعبر معالي وزير التربية والتعليم خلال الحفل عن سعادته الكبيرة بالوجود بين الخريجين الذين يحصدون ثمرة جهدهم وعطائهم، مؤكداً أن الدولة بقيادتها الرشيدة تعي أهمية بناء قدرات أبنائها، لذا فإنها تعمل على ترجمة ذلك التوجه إلى حقيقة ملموسة عبر تمكينهم من الأدوات والمهارات التي تخولهم بأن يكونوا أصحاب الريادة في مختلف المجالات، ومن ضمنها ما يتصل في الاستراتيجية الوطنية والأمن الوطني اللذين يشكلان أهمية بالغة في مجال خدمة أهداف ومصالح الدولة على المستوى الإقليمي والدولي.

وكان الحفل قد بدأ بآيات من الذكر الحكيم، ألقى بعدها الدكتور جون بلارد عميد كلية الدفاع الوطني كلمة هنأ فيها الخريجين، وحثهم على مواصلة التعلم والقراءة والتفكير ومناقشة القضايا المهمة لمواجهة التحديات الاستراتيجية.

كما ألقت الدكتورة مريم حارب السويدي كلمة الخريجين، أكدت فيها أن منهاج دورة الدفاع الوطني وبرنامج الماجستير في الدراسات الاستراتيجية والأمنية لم يكن برنامجاً عسكرياً فحسب، ولكنه كان برنامجاً وطنياً متكاملاً، تناول مرتكزات القيادة الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي، إضافة إلى كل عناصر القوة الوطنية للدولة.

بعدها ألقى العقيد الركن محمد الكعبي كلمة هيئة التوجيه قال فيها «نحتفل معاً بتسليم شهادات الماجستير في الدراسات الاستراتيجية والأمنية لخريجي دورة الدفاع الوطني الثالثة، خلاصة إنجازنا ومَحَل فخرنا واعتزازنا لهذا العام الأكاديمي الحافل بالنشاطات التعليمية الممنهجة والمخططة لتحقيق رؤية ومهمة وأهداف هذا الصرح العلمي الكبير، وهو جزء من الرؤية الاستراتيجية لقيادتنا الحكيمة في تأهيل وتطوير قدرات أبناء الوطن في مجالات القيادة والإدارة الاستراتيجية».

وأشار إلى أن الدارسين نهلوا خلال العام الدراسي من العلم والمعرفة والخبرة بمنتهى الاحتراف والاقتدار وبممارسات عصرية مبنية على العلم والتجربة والتخطيط الاستراتيجي لتحقيق مصالحنا الوطنية، بما يتلاءم مع المتغيرات والتحديات في البيئة المحلية والإقليمية والعالمية من حولنا، والذي يتطلب التوظيف الممنهج والمدروس لعناصر قوة الدولة، وعلى رأسها قواتنا المسلحة الباسلة في خدمة المفهوم الشامل للأمن الوطني.

وفي ختام الحفل، تفضل معالي حسين الحمادي، يرافقه اللواء الركن طيار رشاد السعدي بتوزيع شهادات الماجستير على الخريجين، بالإضافة إلى تكريم المتميزين من كلية الدفاع الوطني، وتناول الجميع مأدبة الإفطار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض