• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يخوض مباراته الـ 110 في «الشامبيونزليج»

مورينيو: لا توجد فرق صغيرة في دور الثمانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

يملك المدرب البرتغالي سجلاً مميزاً في دوري الأبطال بشكل عام، فقد فاز باللقب مع بورتو البرتغالي عام 2004، ومع إنتر ميلان في 2010، وخاض مع جميع الأندية التي تولى تدريبها، وهي بورتو، وتشيلسي، وإنتر ميلان، والريال 109 مباريات في البطولة القارية، محققاً الفوز في 59 مواجهة، والتعادل في 27، وخسر 23 مباراة، وهو يخوض مباراته الـ110 الليلة مدرباً في دوري الأبطال، واللافت في الأمر أنه لم يخرج من دور الـ 8 مطلقاً، حيث كانت الأندية التي يقودها ضيفاً دائماً في قبل النهائي.

البداية في عام 2004، حينما قاد بورتو للفوز على ليون 2-0 ، والتعادل بهدفين لمثلهما في دور الـ 8، وشق طريقه ليفوز باللقب، وفي عام 2005 قاد تشيلسي للفوز على برشلونة في الكامب نو 2-1، ثم تفوق عليهم ستامفورد بريدج برباعية لهدفين، وواصل «مو» سحره الخاص في دور الـ 8 للبطولة القارية، حينما تمكن من إزاحة فالنسيا الاسباني من هذا الدور عام 2007، وهو يتولى تدريب تشيلسي، فقد فاز في المستايا معقل الخفافيش 2-1، وتعادل في لندن 1-1.

أما في عام 2010 فقد نجح في قيادة إنتر ميلان لعبور عقبة سسكا موسكو في ربع النهائي بالفوز ذهاباً وإياباً بهدف نظيف، وواصل مشواره للفوز باللقب القاري، وعقب انتقاله إلى تدريب الريال، تمكن «مو» من القضاء على عقدة عدم وصول الفريق إلى قبل النهائي لفترة طويلة، وقاد الفريق الملكي للفوز في ربع النهائي على توتنهام الإنجليزي برباعية في وايت هارت لين، وهدف نظيف في البرنابيو، كما فعلها في العام التالي وسحق أبويل القبرصي بسباعية لهدفين في مجموع مباراتي الذهاب والإياب في دور الـ 8 ، وحقق نفس الهدف في النسخة الماضية بقيادته للريال لعبور عقبة جالطه سراي التركي في الدور ذاته، بالفوز بثلاثية بيضاء، والهزيمة 3-2 في تركيا، ولكنه وصل إلى الدور قبل النهائي. وتوقع مورينيو أن يواجه فريقه اختباراً صعباً أمام منافسه الفرنسي، على اعتبار أنه لا يوجد فريق صغير وآخر كبير في دور الـ 8 للبطولة القارية، فالجميع لديهم حظوظ وطموحات مشروعة لمواصلة المشوار حتى النهاية، وفي تصريحاته التي نقلتها صحيفة «الجارديان» عن «ليكيب» الفرنسية قال مورينيو: «باريس سان جيرمان مرشح للفوز بدوري الأبطال، ولكن في الوقت ذاته قد يسقط على يد تشيلسي».

وتابع المدرب البرتغالي: «هل البي إس جي فريق جيد؟ نعم، وهل لديهم مجموعة من أفضل المواهب في العالم؟ نعم بكل تأكيد، نحن الآن في المرحلة الإقصائية التي تشهد بعض الهزائم للأندية الكبيرة ومن وجهة نظري لا توجد أندية ضعيفة في دور الـ 8، صحيح هناك فريق أفضل على الورق من فريق آخر، ولكن جميع الاحتمالات تظل واردة من الآن وحتى نهاية المشوار القاري».

(دبي ـ الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا