• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«ترامب» أكد أن نتيجة الاستفتاء تمثل انتصاراً لنهجه، لكن هيلاري حذرت من اضطرابات اقتصادية ناتجة عن زعزعة مفاجئة لاستقرار النظام القديم

الطلاق الأوروبي - البريطاني.. وانتهازية «ترامب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

آن جيران وديفيد ويجل*

يوم الجمعة الماضي، بعد إعلان نتيجة الاستفتاء البريطاني المؤيدة للخروج من الاتحاد الأوروبي، قال دونالد ترامب الذي كان آنذاك في اسكتلندا: «أعتقد أن هذا رائع». وتوقع «ترامب» أيضاً أن يساعده الانخفاض المحتمل للجنيه الاسترليني في تحقيق أرباح في نشاطه العقاري باسكتلندا.

وأكد «ترامب» أن نتيجة الاستفتاء تمثل انتصاراً لنهجه السياسي، لكن منافسته «الديمقراطية» في سباق الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون حذرت من اضطرابات اقتصادية وانقسامات سياسية ناتجة عن زعزعة مفاجئة لاستقرار النظام القديم.

أما «بيرني ساندرز» السيناتور «الديمقراطي» الاشتراكي الذي لم يقر بهزمته بعد أمام كلينتون فيرى أن التصويت «يمثل مؤشراً على أن الاقتصاد العالمي ليس مجدياً للجميع في الولايات المتحدة، وليس مجدياً للجميع في المملكة المتحدة».

والاستجابات تعكس المزاج المضطرب في السياسة الأميركية، وتشير إلى التيارات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تحفز الناخبين في كل من بريطانيا والولايات المتحدة، وهذا المزاج ربما يكون مثيراً للقلق بشكل خاص لـ«الديمقراطيين»، بعد أن أصبحت كلينتون، وهي من داخل المؤسسة المرشحة بحكم واقع الحال عن الحزب.

وأذكت المخاوف بشأن الهجرة وخيبة الأمل من بيروقراطية الحكومة صعود المرشحين من خارج المؤسسة الحاكمة في الولايات المتحدة في هذه الدورة، لكن عدداً من السياسيين الأميركيين المحافظين أشادوا بنتيجة التصويت.

وأعلن «تيد كروز» المتسابق الخاسر في الانتخابات التمهيدية في الحزب «الجمهوري»، وهو أحد المنتقدين لمعارضة الرئيس أوباما لخروج بريطانيا من الاتحاد البريطاني لمؤيديه على «فيسبوك»، أنه يتعين على الأميركيين أن يتعلموا من الاستفتاء البريطاني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا