• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بيع 130 ألف سلة رمضانية منذ أول الشهر

324 جولة علنية وسرية لـ «الاقتصاد» منذ بداية رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

يوسف العربي (دبي)

بلغ عدد السلال الرمضانية المباعة في المنافذ الكبرى والمتوسطة والجمعيات التعاونية نحو 130 ألف سلة، مقارنة بنحو 100 ألف سلة رمضانية خلال العام الماضي، بحسب الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد.

وقال النعيمي خلال الجولة التي قام بها أمس في «كارفور» بمركز «دبي سيتي سنتر»، إن السلال الرمضانية تتضمن 10 إلى 12 صنفاً من السلع الرئيسة، وتحقق وفرات تتراوح نسبتها بين 16 و50%. واستعرض النعيمي خلال الجولة ثلاث فئات من السلال الرمضانية التي طرحها «كارفور» والتي بلغت أسعارها 100 و200 و300 درهم على التوالي، مقابل تكلفة تصل إلى 116 و242 و360 درهماً بالترتيب في حال شراء محتوياتها بشكل منفصل.

وأضاف أن إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد تعمل مع المتاجر الرئيسة والمتوسطة في الدولة لزيادة عدد أجهزة الكشف عن السعر لتصل إلى 3500 جهاز بنهاية العام الحالي، لافتاً إلى أنه تم تركيب 3000 جهاز كاشف حتى الآن.

وقال النعيمي إن هذه الأجهزة تعزز من راحة ورفاهية المستهلك وتقلص من حجم الشكاوى الناجمة عن اختلاف أسعار السعر المدون في مكان العرض والسعر الموجود على النظام الإلكتروني للبيع.

وأوضح أن وزارة الاقتصاد وجهت «كارفور» إلى استحداث مكاتب خاصة للبيع بالجملة، بهدف التحقق من هويات المستهلكين الذي يشترون كميات كبيرة من السلع، تجنباً لإعادة بيعها في البقالات، وما يترتب على ذلك من الإضرار بالأسواق، واستغلال للأسعار المخفضة للسلع الموجهة إلى المستهلكين.

وأشار إلى أن تخصيص مكتب لمبيعات الجملة يسهم في ترشيد الزحام الشرائي ووصول تخفيضات السلع لمستحقيها، لافتاً إلى أن مكاتب الجملة تتولى التحقق من هوية المشتري، بالجملة لإفساح المجال أمام بقية العملاء. وأكد كفاية المخزون من جميع السلع خلال شهر رمضان ما انعكس بدوره على استقرار أسعار السلع، وطرح بعضها بأسعار مخفضة، مشيراً إلى أن الخط الساخن في الإدارة لم يستقبل أي شكوى من المستهلكين بخصوص الأسعار. ولفت النعيمي إلى التزام منافذ البيع في الدولة بالاتفاقيات مع وزارة الاقتصاد، حيث تم دعم نحو 3500 سلعة بمبلغ 260 مليون درهم، ووفرت المنافذ جميع السلع الأساسية التي يحتاجها المستهلكون خلال الشهر الكريم من أرز وزيت وطحين ولحوم وأسماك، بالإضافة إلى أنواع الفواكه والخضراوات كافة. وقال إن إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد قامت بـ 14 جولة علنية، و310 جولات سرية منذ بداية شهر رمضان، لافتاً إلى وصول عدد الجولات العلنية إلى 18 جولة والسرية إلى 400 جولة بنهاية الشهر الحالي. وجاءت جولة في كارفور سيتي سنتر ديرة للتأكد من أن العروض الرمضانية مستمرة. وأوضح النعيمي أن عدم توفير السلع المعلن عنها في الخصومات التي ستشملها عروض رمضان على «الأرفف»، تعرض منافذ البيع للمخالفة، كما تضع الاقتصاد إجراءات صارمة ضد مستغلي التخفيضات المقدمة للمستهلكين.

وأكد أن الوزارة تشجع منافذ البيع على مبادرات التخفيض، لا سيما خلال شهر رمضان، والتي من شأنها المساهمة في تقليل الأعباء المالية على المستهلكين. وأوضحت إدارة كارفور رداً على استفسارات مدير إدارة حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد، أنها خصصت لموسم رمضان الحالي 3 حملات تخفيضية بقيمة إجمالية تصل إلى 15 مليون درهم، وبنسبة تخفيضات تتراوح بين 30 و70% على الأسعار، إضافة إلى حملة العيد التي تبدأ في نهاية يونيو الجاري. وأكدت إدارة كارفور أنها خصصت منذ بداية شهر رمضان الجاري ثلاث سلال رمضانية، الأولى بقيمة 100 درهم وتحتوي على 13 سلعة بنسبة تخفيض 16 في المئة، والثانية بقيمة 200 درهم وتحتوي على 21 سلعة بنسبة تخفيض 20%، في حين تبلغ قيمة السلة الثالثة 300 درهم وتحتوي على 28 سلعة بتخفيض 20%، مشيرة إلى أن جميع السلع التي تتضمنها السلال الرمضانية هي من السلع الغذائية الرئيسة، والتي يكثر عليها الطلب خلال موسم رمضان. وقالت إنها ملتزمة مبادرة تثبيت الأسعار خلال عام 2016 والتي أعلنت عنها بالتعاون مع وزارة الاقتصاد، وتشمل 161 سلعة غذائية واستهلاكية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا