• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

بيروزي يصعد إلى صدارة المجموعة الثالثة بالفوز على السد

الوصل ينهي المشاركة القارية بـ «خسارة سادسة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 أبريل 2018

معتصم عبدالله (دبي)

أنهى الوصل مشوار مشاركته القارية الرابعة، في أبطال آسيا، بعد نسخ 1993 و1995 و2008، بخسارة سادسة على التوالي، أمام ضيفه ناساف قرشي الأوزبكي 1-2 مساء أمس، على ملعب زعبيل، في الجولة السادسة والأخيرة، ضمن الدور الأول للمجموعة الثالثة، وتقدم «الأصفر» بهدفه الأول بوساطة ليما في الدقيقة 32، قبل أن يسجل الضيوف هدفين على التوالي عن طريق شاروف مخيتدنوف في الدقيقة 45، وبوبير أبديزليكوف في الدقيقة 48.

وبقى «الإمبراطور» الذي يعد الفريق الوحيد الذي فشل في حصد أي نقطة من بين 32 نادياً في دور المجموعات، بعد وداعه سباق التأهل إلى دور الستة عشر مبكراً، إلى جانب ناساف، في المركز الأخير من دون رصيد من النقاط، مقابل 10 نقاط لناساف الثالث، في الوقت الذي تصدر فيه بيروزي الإيراني ترتيب المجموعة برصيد 13 نقطة بفوزه على ضيفه السد الذي تراجع إلى المركز الثاني برصيد 10، بنتيجة 1- 0 في المباراة التي أقيمت في التوقيت ذاته على ملعب آزادي في طهران.

ودفع الأرجنتيني رودولفو مدرب الوصل بتشكيلة غلبت عليها العناصر الاحتياطية، باستثناء الحارس يوسف الزعابي، البرازيلي ليما، عبدالله جاسم، وعبدالله النقبي، وضمت بقية الأسماء علي الأنصاري، عبدالرحمن علي، فراس خليل، ومن أمامهم حمد البلوشي، خليل خميس، بجانب علي صالح وحسن محمد في المقدمة الهجومية.

ولاحت الفرصة الأولى للوصل في الدقيقة السابعة من كرة استخلصها خليل خميس، لتصل إلى البرازيلي ليما الذي حاول التسديد بيسراه كرة قوية مرت جوار مرمى الحارس سنجار كوفاتوف، أعقبتها محاولة ثانية من تسديدة للمهاجم الشاب علي صالح أبعدها الدفاع لركنية لم تستغل على النحو المطلوب.

وعاد حارس ناساف ليتصدى لمحاولة هجومية ثالثة من كرة بينية أرسلها خليل خميس لتصل إلى علي صالح المتوغل داخل المنطقة، ليلعب كرة أرضية استحوذ عليها الحارس 23، وترجم الوصل أفضليته بافتتاح التسجيل في الدقيقة 32 بهدف البرازيلي ليما بعد كرة لعب فيها المهاجم حسن محمد الدور الأكبر بتوغله داخل المنطقة وتجاوزه أكثر من لاعب، قبل أن يمرر لخليل خميس الذي هيأ بدوره الكرة أمام ليما لم يتوان الأخير إيداعها الشباك بتسديدة يسارية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا