• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المصادفة أعادت اكتشافه من جديد

عبيد يعود لـ «الحراسة» بعد 6 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

لم يتوقع المتابعون لمواجهة اليلايس و«أر بي أتش» أن يفوز الأول 6-3 رغم أنه لعب في غياب حارسي مرماه نافع سيف المعيني وطلال احمد صالح، وهو ما دفع البرازيلي فيكتور هوجو رودريجيز مدرب الفريق إلى الاعتماد على لاعبه راشد عبيد في حراسة المرمى، وهي مصادفة من الصعب تكرارها.

وخطف راشد عبيد لاعب فريق الشباب لكرة قدم الصالات حالياً الأنظار إليه في المباراة بتصديه لأغلب تسديدات اللاعبين الأجانب لفريق «ار بي أتش»، وبرز بشكل خاص في إنقاذ فريقه من هدفين محققين، من هجمتين انفراديتين للإسباني فرانشيسكو خافيير.

وأكد سيف محمد بالجافلة إداري فريق اليلايس، أن ظروفاً صحية حرمت الحارس الأول من الالتحاق بالفريق فيما تعذّر على الحارس الثاني المشاركة لأسباب خاصة، وقال: كنا محظوظين بوجود راشد عبيد، حيث بدأ مسيرته حارس مرمى في نادي الشباب وتدرج بجميع المراحل السنية في هذا المركز، كما لعب في منتخب الأشبال، ونشكره على تألقه في المباراة وتصديه لعدة فرص خطرة من الفريق المنافس.

من جهته، كشف راشد عبيد أن خبرته السابقة في حراسة المرمى ساعدته كثيرا على إنجاز المهمة بالشكل الأمثل والمساهمة في تأهل فريقه إلى المربع الذهبي، وقال: بالرغم من ابتعادي لأكثر من 6 سنوات عن حراسة المرمى، إلا أنني نجحت في المهمة التي أسندها لي المدرب، وكنت عند حسن الظن. وأضاف: شعرت بالرهبة في الشوط الأول، لأن حراسة مرمى كرة قدم الصالات تختلف عن كرة قدم الأرضية العشبية، ولكن في الشوط الثاني تأقلمت مع الوضعية الجديدة، ونجحت في التصدي لفرص عدة لفريق «ار بي أتش».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا