• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

خلال إجازة الفصلين الثاني والثالث

تدريب 2000 طالب للعمل في جهات حكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 2015

دبي (الاتحاد)-

دبي (الاتحاد)

وسّعت وزارة التربية والتعليم دائرة نطاق استهدافها عبر برنامجها النوعي الجديد، الخاص في تشغيل وتدريب الطلبة المواطنين في اجازتي الفصلين الدراسيين الثاني والثالث المقبلين للعام الدراسي الحالي إلى 2000 طالب وطالبة، بحيث تشمل جميع المدارس التابعة لها في مختلف إمارات الدولة.

ويستهدف البرنامج الجديد، استقطاب طلبة الصفين العاشر والحادي عشر للعمل في جهات حكومية خلال الإجازات الفصلية، وفي مجالات متنوعة تسهم في اكساب الطلبة مهارات العمل والخبرة الضرورية عبر محاكاة هذه البيئة، وتكريس مبادئ تؤدي إلى صقل ذواتهم، وتغلفهم بمفردات المسؤولية والاتقان والالتزام، وتمهد لهم قاعدة صلبة يرتكزون إليها في معرفة سوق العمل عن قرب، وتساعدهم في تحديد ميولهم ومسارهم الوظيفي لاحقاَ.

وكانت الوزارة قد أطلقت باكورة هذا البرنامج تحت مسمى «التدريب المهني العملي» في الـ 21 من الشهر الماضي في كل من إمارتي رأس الخيمة والفجيرة، ويضم بشكل مبدئي 70 طالباً وطالبة يعدون نواة لهذا البرنامج، خلال فترة اجازة الفصل الدراسي الأول.

وقالت أمل الكوس، الوكيل المساعد لقطاع الأنشطة والبيئة المدرسية في وزارة التربية: إن الوزارة تحرص على رفع سوية مهارات الطلبة، واكسابهم الأدوات الفاعلة التي من خلالها يستطيعون التوجه نحو سوق العمل بكل كفاءة واقتدار ومهارة.

وذهبت إلى أنه في هذا السياق تم تحديد شقين مختلفين يمكن للطلبة من خلالهما الالتحاق في سوق العمل أثناء الإجازة المدرسية، أولهما ضمن مبادرة «نعم للعمل» التي ينظمها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، بالتعاون مع وزارة التربية، ومجالاتها الشركات التجارية الخاصة والمهن المرتبطة بطبيعة الأنشطة التي تمارسها، أما الشق الثاني فهو التدريب لدى جهات حكومية ضمن وظائف حيوية وإدارية وفنية متعددة.

وأضافت: إنه في سبيل ذلك، وحرصاً من الوزارة على تحقيق غاياتها هذه، وضعت حزمة من البرامج النوعية التي تستهدف الطلبة، عبر التوسع في أهداف ونوعية برامج الارشاد المهني، بما ينسجم مع تطلعات الدولة في وضع منصة ثابتة يمكن عبرها تحقيق غاياتها الوطنية، من خلال جيل متعلم ومثقف، ومهيأ نظرياً وعملياً، ومزود بكل عوامل النجاح، وصولاً إلى ايجاد أفراد منتجين وفاعلين قادرين على التعامل مع الطفرة الحضارية والاقتصادية والتنموية التي تشهدها الدولة المستندة إلى روح الابتكار والعلم.

وقالت: إن الغاية من توفير عمل للطلبة في فترة الاجازات يتسع مداه ليطال جوانب وركائز عدة، تحرص الوزارة على غرسها في نفوس الطلبة، وهي زيادة رصيدهم من الخبرة، والاطلاع على بيئة العمل، واكتساب الأخلاقيات المرتبطة في العمل، فضلاً عن تزويد الطلبة والطالبات من مواطني الدولة فرص اكتساب مهارات العمل الأساسية وممارستها على أرض الواقع، فضلاً عن الاستثمار الأمثل لأوقات الإجازات، بغية تهيئتهم للانخراط في سوق العمل بالدولة. وحددت فترة العمل لدى هذه الجهات بأسبوعين قد تزيد وفقاً لظروف ومطلب الجهات الراعية، على ألا تتجاوز مدتها الإجازة المدرسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض