• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

لم يخش التهديد بالقتل

«هيرالال غاندي».. أشهر إسلامه على المنبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يونيو 2016

أحمد مراد (القاهرة)

هو ابن الزعيم والسياسي الهندي الشهير «المهاتما غاندي»، والذي قاد نضال الهنود ضد الاستعمار الإنجليزي، وبعد ملحمة إنسانية سجلها التاريخ بحروف من نور حقق هذا النضال هدفه وتحررت الهند من قبضة الإنجليز.

وبينما كان الأب منشغلاً وغارقاً في نضاله وكفاحه الدائم ضد المستعمر البريطاني، نشأ الابن هيرالال بعيداً عن أبيه، وكان يدين بديانة هندية تعرف بـ«براهمي»، ولم يكن في بادئ الأمر يلقي بالاً للتناقضات التي تزخر بها إحدى الديانة، وواصل تعليمه حتى تخرج محامياً، وتزوج وكون أسرة.

أتاح له عمله في مهنة المحاماة الاطلاع على ثقافات وقيم وتعاليم الأديان المختلفة، وتعمق في بادئ الأمر في دراسة الديانة الهندوسية وطائفتها البراهمية.

تعرف هيرالال غاندي على الظروف الاجتماعية السيئة والقاسية التي يحياها كثير من الناس في بلاده، وأدرك مدى وحجم الظلم الكبير الذي تمارسه إحدى الطوائف ضد غيرهم من الطوائف الأخرى، بل مع أبناء طائفتهم ذاتها، ممن يطلقون عليهم اسم «المنبوذين» الذين يقومون بخدمة البراهمة، وكان هذا الظلم الاجتماعي الذي يعاني منه الآلاف والملايين من الهنود من الأسباب التي دفعت هيرالال إلى البحث عن الحقيقة في الأديان الأخرى.

وخلال بحثه وتحريه على الحقيقة فوجئ هيرالال غاندي بأن أصحاب الديانة الثانية في الهند - الدين الإسلامي - لا يفرقون في الكرامة بين الغني والفقير، يتحلون بالعديد من القيم النبيلة والسامية، وهنا قرر أن يدرس دين الإسلام على أيدي الشيخ زكريا مينار والشيخ نذير أحمد، وأقنعاه بالدليل والحجة والبرهان بأن كل ما يبحث عنه من قيم العدالة والمساواة والتسامح والرحمة والتعارف والتعايش المشترك موجود في الإسلام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا