• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب     

50 لاعباً انتقلوا من دولة إلى أخرى في 2014

ناصر التميمي: التجنيس هو الحل لبعض الألعاب!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

قال التميمي: يتحدث البعض عن التجنيس بسلبية وأنا عكس هذا الفكر، لأن الواقع والمنطق يقولان أنك لا تستطيع العيش والمنافسة في المجتمع الرياضي المحترف من دون الاستفادة من المسموح به بحكم أنظمة اللجنة الأولمبية الدولية وقوانين الاتحادات الدولية ودول كبيرة حتى المتطور منها يستفيد من التجنيس ويوظفه للتطور أكثر في الرياضات المختلفة، ويجب ألا ننسى أن المجنسين رفعوا من مستوى رياضتنا عند البدايات في كرة القدم والفروسية وسباقات الزوارق، وهو يخدم أيضاً قطاع الناشئين والشباب باستقطاب خبرات عالمية تفيدهم وتعزز من قدراتهم، ونحن في اتحاد الجودو لدينا تجربة مميزة حيث قمنا بتجنيس 5 لاعبين بهدف تحقيق نتائج عالمية وفي الوقت نفسه تعزيز خبرات المراحل السنية في الاتحاد وبالفعل حققنا مكاسب، حيث حصلنا على ميداليتين برونزيتين في بطولة العالم الأخيرة وهدفنا الحصول على ميدالية أولمبية في أولمبياد ريودو جانيرو 2016، والقوانين الأولمبية تسمح بذلك فلماذا لا نستفيد من هذا الجانب، وأعتقد أن 3 من لاعبينا المجنسين وهم، توما وفيكتور وايفان مؤهلون للحصول على ميداليات أولمبية خاصة أنهم حققوا نجاحات في بطولة العالم الأخيرة وهي تعتبر أقوى من الأولمبياد من حيث قوة المنافسة وعدد المباريات، ونافسوا بقوة في كل الاستحقاقات الأخرى السابقة، كما أنهم ضمن أفضل 15 لاعباً مصنفين في العالم.

وتابع: «الأمر ليس قاصراً على اتحاد الجودو فقط بل هناك 50 لاعب جودو انتقلوا خلال عام 2014 وحتى بداية العام الحالي من دولة إلى أخرى وهي حالة إيجابية علينا أن نستفيد منها بأفضل صورة ممكنة بحيث نحقق المكاسب الآنية المتمثلة في المنافسة والمستقبلية في إيجاد قاعدة متينة من خلال الاحتكاك مع مستويات عالية في اللعبة.

وانتقد التميمي معايير المشاركة الخارجية من الهيئة العامة لرعاية الشباب واللجنة الأولمبية الوطنية وقال: الهيئة واللجنة الأولمبية يجب أن يوفرا المعينات للاتحادات الرياضية ثم تحاسبها بعد ذلك وليس أن تحاسب هذه الاتحادات دون أن توفر لها الأجواء المناسبة للعمل وهذا الأمر قاد لتقلص ألعاب عديدة، لأن الطموح في المشاركة في بطولة عربية أو آسيوية مثلا أصبح غير موجود للاعبين لعدم وجود مشاركات، ونريد قراراً من الهيئة العامة لرعاية الشباب يساعد هذه الاتحادات ولا يكون خصما عليها كما يحدث الآن، ولكي تعد لاعباً ينافس في البطولات الخارجية فهو يحتاج بحد أدنى إلى 300 ساعة تدريب فعلي في العام، وهذا يتبعه التفرغ حتى نصل إلى التطلعات التي نريدها، والسلطة الرياضية لا تفرق بين الرياضات الزمنية والتنافسية فلاعب الجودو والتايكوندو يجب أن يتدرب مع لاعب أفضل منه من حيث القدرات والإمكانيات، وهذا بالطبع يتطلب تواجده في معسكرات ومن ثم فإن التفرغ مهم للاعبين في مثل هذه الرياضات حتى تكون منافسة بشكل أقوى في البطولات الكبرى.

وأضاف: الاستراتيجيات الموجودة على الورق مثالية ولا يوجد تطبيق لها وفي الدول المتقدمة رياضيا الاستراتيجية تتلخص في كلمتين فقط وهي «حقق ميدالية»، وعلينا إذا أردنا المنافسة أن ننظر إلى الآخرين.

وذكر التميمي أن البيئة غير مناسبة لبعض الألعاب التي تتطلب توفير معايير واضحة تمكنها من المنافسة وأشار إلى اتحاد ألعاب القوى كمثال وقال: هل اتحادنا لديه الميزانية والوقت لتدريب اللاعبين مثل الدول التي تنافس على المراكز الأولى، بالطبع هذا لا يتوفر والاستراتيجيات وحدها لا تكفي بل يجب أن تتوفر الأجواء المناسبة وتخصيص الميزانية التي تساعد على التفوق وما يحدث الآن أنه لا توجد رؤية حول الميزانية التي تمكن من المنافسة عالمياً، وأعتقد أنه بحكم الواقع فإن اللوم لا يقع على الاتحادات بل على الهيئة والجنة الأولمبية لأنهما لا توفران المطلوب لهذه الاتحادات.

وحول الاستعدادات لبطولتي العالم للشباب والجراند سلام للجودو اللتين ستحتضنهما العاصمة أبوظبي أكتوبر ونوفمبر المقبلين قال التميمي: «كافة الترتيبات اكتملت لخروج الحدثين في أبهى صور حيث تم حجز صالة أرينا بنك الخليج الأول بمدينة زايد الرياضية التي ستستضيف البطولتين كما اكتملت الترتيبات الأخرى المتعلقة بالأمور التنظيمية والاستضافة وما إلى ذلك ونحن مطمئنون من واقع الترتيبات التي تمت». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا