• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رغم فضية خليجية المرأة الأخيرة بعمان

«سلة السيدات» تواجه شبح الشيخوخة المبكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

علي معالي (دبي)

رغم نجاح منتخبنا لسلة السيدات في الفوز بفضية كأس خليجية المرأة بعمان، فإن مستوي اللعبة يحتاج إلى وقفة كبيرة خلال الفترة المقبلة بعد أن بات يفصلنا عن الميدالية الذهبية خطوة بسيطة، لكنها تحتاج إلى عمل مكثف ومتنوع خاصة أن باقي المنتخبات الخليجية الأخرى تعمل على نفس النهج للحاق والمنافسة، وهو ما أكدته البطولة الخليجية الأخيرة التي جرت في مسقط في سلطنة عمان «خليجي 4»، والتي شهدت نضوج عدد كبير من المنتخبات الخليجية، التي كان مستواها خلال سنوات ماضية بعيد تماماً عن الأجواء القوية، خصوصاً البحرين وعمان، وفي وقت الحالي ارتفع متوسط أعمار لاعبات منتخب قطر، وكذلك منتخبنا الوطني.

والأزمة لدينا لا تكمن في ارتفاع متوسط الأعمار فقط ولكن في غياب القاعدة التي يمكن من خلالها الانطلاق لبناء فريق جديد، فمسابقة دوري السيدات حرارتها تقل تدريجياً، وبشكل ملحوظ نظراً لانحصار المنافسة بين النصر ونادي سيدات الشارقة، لدرجة باتت معها بقية الفرق مجرد كمالة عدد، وأن نادي الشباب الحاصل على أكبر عدد من نسخ بطولة الدوري ينسحب تارة، ويعود تارة أخرى.

والأخطر من ذلك عدم وجود مسابقة خاصة للمراحل السنية، وهو ما يعتبر الضربة القاضية للمنتخب الأول، وهذا ناتج عن عدم اهتمام أنديتنا بالمراحل السنية، وقصر الاهتمام على الفريق الأول فقط، رغم محاولات الاتحاد لتهيئة الأجواء لتنظيم مسابقات للمراحل السنية لكنه يصطدم دائماً بالواقع المرير بعدم وجود العدد الكافي من الأندية لإقامة بطولة.

َ«الاتحاد» طرحت القضية على الجهات ذات الاختصاص فقالت هلا شحادة مدربة منتخب السيدات، ومدربة سيدات نادي النصر: «لابد من العمل على تكوين قاعدة عريضة من المراحل السنية حتى يستطيع أي مدرب للمنتخب اختيار العناصر، التي تخدم مسيرة اللعبة». وأضافت: «بدأنا أول دوري معتمد للسيدات في 2006/2007، ومنذ ذلك التاريخ كان الاهتمام بالفريق الأول في كل أندية الدولة، مع تجاهل تام بعدم تنظيم بطولة خاصة بالناشئات، وعندما انتهيت من بطولة الخليج الأخيرة في عمان «خليجي 4 في مسقط» وجدت أن متوسط أعمار لاعبات المنتخب بين 24 إلى 26 سنة، وهو متوسط عمري كبير نسبياً، والأزمة الطارئة في عدم وجود قاعدة لبناء منتخب المستقبل لعدم الاهتمام داخل الأندية بالمراحل السنية للناشئات، ويمكن الاستفادة من عدد من لاعبات المنتخب الحالي في النسخة المقبلة، لكن سيكون الاهتمام بالناشئات لتدعيم الصفوف بعنصر الشابات، وهذا سيكون غير متوفر في ظل الوضع الحالي».

تابعت شحادة: «هناك توجه لدى عدد من اللاعبات إلى اعتزال اللعبة، مما سيحدث فراغاً لابد من ملئه خلال الفترة المقبلة بوجود عناصر تخدم اللعبة، لدينا بطولة المنتخبات الخليجية للناشئات، وستكون في ضيافة الإمارات، نهاية 2015، ولا يوجد قوام رئيسي لهذا المنتخب في الوقت الراهن، ولابد من التحرك السريع لعناصر اللعبة سواء من الاتحاد أو الأندية لوضع لبنة مهمة لمنتخب ناشئات يمكن أن يكون دعامة المنتخب الأول، وعدم وجود منتخب رديف أعتبره أزمة كبيرة في بناء المستقبل الواعد لأي لعبة، وليس في السلة فقط، ولابد من الانتباه لهذه النقطة مستقبلاً». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا