• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

منتخبنا للطاولة رابع «بطل الخليج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

معتصم عبد الله (دبي)

اختتم منتخبنا الوطني لكرة الطاولة مشاركته في بطولة «بطل الخليج» لفردي الرجال في نسختها الأولى التي أقيمت بمدينة الدمام، وأسدل عليها الستار مساء السبت بتتويج السعودي عبد العزيز العباد المصنف الأول بتفوقه على مواطنه نايف الجديعي في النهائي، الذي أقيم على صالة رعاية الشباب بحضور رؤساء الاتحادات الخليجية.

وأنهى ثنائي منتخبنا عبد الله البلوشي وعبد الله إبراهيم مشاركتهما باحتلال البلوشي لاعب النادي الأهلي المركز الرابع، وعبد الله إبراهيم لاعب النصر المرتبة السادسة، وشهدت البطولة مشاركة 12 لاعباً مثلوا منتخبات الإمارات، البحرين، الكويت، عمان، والسعودية «المستضيف».

وقدم الثنائي الناشئ لمنتخبنا مستويات جيدة في البطولة، بعد أن وصل عبد الله البلوشي إلى الدور الثاني بعد أن حل ثانياً في مجموعته قبل مواجهة المصنف الأول السعودي عبد العزيز عباد حيث خسر أمام الأخير 1- 3 في مباراة حافلة بالندية والإثارة.

من جانبه، وصف أحمد البحر الأمين العام المساعد لاتحاد الطاولة ومدير المنتخبات النسخة الأولى لبطولة «بطل الخليج» بالناجحة عطفاً على الاهتمام الكبير من قيادات الاتحادات الخليجية والمستويات المميزة للاعبي البطولة، منوهاً إلى زيادة أعداد اللاعبين المشاركين في النسخة المقبلة ليصل على الأقل إلى 20 لاعباً من بينهم ثمانية لاعبين من المصنفين الأوائل على مستوى بطولة الخليج سيعطي النسخة المقبلة زخماً أكبر، ويعود بفوائد فنية أعلى على المنتخبات الخليجية.

وأشار إلى أن اتحاد الطاولة ارتأى المواصلة في سياسة الاعتماد على الناشئين من خلال الدفع بالثنائي عبد الله البلوشي وعبد الله إبراهيم للمشاركة في البطولة، مشيداً بمستوى اللاعبين، وقال: «البلوشي قدم مستويات جيدة وكان الأجدر بالحصول على مركز أفضل في البطولة لولا خسارته أمام المصنف الأول في نصف النهائي»، واعتبر البحر مشاركة الثنائي إعداداً جيداً لمنتخب الناشئين قبل خوض بطولة غرب آسيا للناشئين في الأردن الشهر المقبل والمؤهلة بدورها لنهائيات كأس آسيا لكرة الطالة للناشئين والمقررة في ماليزيا في يوليو المقبل.

وذكر الأمين العام المساعد أن مستوى المنافسات المحلية أقل من الطموح ولا يساعد بالتالي في تهيئة اللاعبين للمشاركات الخارجية بصورة جيدة، وأضاف «اقتصار المنافسات المحلية على مجموعة محددة من اللاعبين لا يساعد على إعداد المنتخبات بشكل جيد، الأمر الذي يجعل المشاركات الخليجية وغيرها بمثابة إعداد للبطولات الأخرى على المستوى الإقليمي والقاري لضمان الاستفادة من الاحتكاك القوي التي توفره هذه البطولات على عكس المنافسة المحلية».

وحول برنامج المشاركات المقبلة للمنتخبات الوطنية بخلاف الناشئين أشار البحر إلى الأجندة تشمل بطولة الخليج المقامة بالكويت، بطولة العالم للفردي والزوجي والتي تستضيفها الصين خلال الفترة من 13 إلى 24 أبريل المقبل، إضافة بطولة الخليج لكرة الطاولة في سبتمبر المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا