• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

استقبلت 400 ألف سائح روسي خلال 2014

الشارقة تختتم مشاركتها في معرض موسكو للسياحة والسفر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

الاتحاد (الشارقة)

الشارقة (الاتحاد)

اختتمت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة مشاركتها الناجحة في معرض موسكو الدولي للسياحة والسفر (MITT)، والذي أُقيم خلال الفترة من 18 وحتى 21 مارس الجاري في العاصمة الروسية.

ويأتي ذلك بعد اختتام الشارقة مشاركتها في معرض بورصة برلين الدولية للسياحة والسفر.

ومثلت هيئة الإنماء التجاري والسياحي مشاركة إمارة الشارقة في الحدث، إلى جانب كل من: هيئة مطار الشارقة الدولي، إدارة متاحف الشارقة، هيلتون الشارقة، فندق ومنتجع شيراتون الشارقة، فندق راديسون بلو، فندق رمادا الشارقة، شركة الخالدية للسياحة، شركة مقر العالم للسفريات، ومجموعة فنادق أم اتش.

وتعد هذه المشاركة الـ 16 على التوالي للهيئة في معرض موسكو الدولي للسياحة والسفر. والذي يعد من أهم المعارض الدولية التي تجمع قادة صناعة السفر والسياحة والضيافة من مختلف أنحاء أوروبا، ورابطة الدول المستقلة ومن جميع أنحاء العالم. وقال محمد علي النومان، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة في بيان أمس إن استراتيجية الترويج السياحي التي وضعتها الهيئة طويلة المدى، ووفقاً لدراساتها المتخصصة فإن السوق الروسية من أهم الأسواق المصدرة للسياح إلى الدولة على مدار السنوات الماضية.

وأوضح أنه رغم المتغيرات التي تشهدها سوق السياحة الروسية مؤخراً بسبب تراجع قيمة الروبل مقابل الدولار، فأنها تبقى سوقا عالمية مهمة ومجدية، لكونها تتميز بقدرة شرائية عالية، تحقق عوائد سياحية كبيرة للإمارة.

وشهدت مشاركة إمارة الشارقة في المعرض خلال العام الماضي إبرام عدة اتفاقيات وتعاونات خلال الحدث حول التبادل السياحي والتعاون مع الشركاء العالميين المساهمين في السوق السياحي لإمارة الشارقة، بهدف رفع نسبة الزوار من دول العالم.

وأظهرت إحصاءات الهيئة لعام 2014 أن فنادق الإمارة، جذبت أكثر من 400 ألف نزيل روسي، الأمر الذي يؤكد تفوق الشارقة وتميزها كوجهة سياحية عالمية جاذبة للسياح من روسيا وجميع أنحاء العالم. وقدمت الشارقة من خلال جناحها الذي تم تصميمه بشكل مميز، يسلط الضوء على تراث وثقافة الإمارة، والفعاليات والمهرجانات التي تقام على مدار العام . وتسير العربية للطيران رحلات إلى 7 مدن روسية بما في ذلك موسكو، كازان، كراسنودار، روستوف، ايكاترينبرج، وسامراء وأوفا، بما يساهم في تغزيز أواصر التجارة والسياحة والثقافة القائمة بين دولة الإمارات وروسيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا