• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المصافحة تعبير عن الاحترام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

يفتقر البعض إلى أسس المصافحة مع الآخرين، وكثيراً ما يقف الإنسان مرتبكاً عند المصافحة حين يلتقى أشخاصاً في مناسبة ما، فلا يعرف هل يقدم التحية فقط أم يقوم بالمصافحة، وأسباب التردد كثيرة، خاصة إذا كان الشخص الآخر ذا مكانة أعلى وشهرة أوسع، أو أتت التحية فاترة والمصافحة باردة. ما يجعل الكثيرين يجدون صعوبة في أداء التحية والمصافحة للآخرين.

إلى ذلك، يقول محمد المرزوقي، الخبير في شؤون الإتيكيت «هناك بعض القواعد والسلوكات بالغة التهذيب للتحية والمصافحة، منها أن الكثير من الناس يستهين بالمصافحة، مع أنها وسيلة للتعبير عن الاحترام، ورسالة للجميع تترك الانطباع الأول عن الشخص».

ويوضح أن طريقة لمس اليد مهمة في المصافحة بحيث يجب أن تكون بين الإبهام والسبابة فالجلد الناعم بين الإصبعين يجب أن يصل للطرف الآخر، وغير لائق أن تتم المصافحة بأطراف الأصابع، مشيراً إلى أن من يبادر ويمدّ يده للمصافحة هو الأكبر سناً والأعلى منزلة.

ويذكر أن «مُدة مسك يد الطرف الآخر أثناء المصافحة تتراوح بين 3 إلى 5 ثوانٍ كحد أقصى، وإطالة المصافحة تبعث على الضيق عند البعض خصوصاً إذا كانت بين رجل وامرأة، حيث إن تشابك الأيدي قد يلفت الأنظار ويسبب الحرج».

ويؤكد أنه «يجب عدم التكلف في المصافحة، أي لا يجب إمساك اليد بشدة ولا باسترخاء، لكن بهزّ اليد أو الضغط عليها بلطف ثم تركها. وهز اليدين أثناء المصافحة غير إلزامية ولكن إن كان الشخص يرغب بذلك يجب ألا تزيد على 3 هزات، وإن زادت تصبح مزعجة».

ويضيف «الضغط على اليد أثناء المصافحة مزعج جداً، فقد يكون الطرف الثاني أثناء مصافحتك له يحمل حقيبة اللابتوب أو مجموعة من الكتب، وهنا ليس من الضروري مصافحته باليد، فقد تسقط منه هذه الأغراض».

وعن الطريقة المثلى للمصافحة، يوضح «لا نفرق في المصافحة بين شخص وآخر بل يجب السلام على الجميع بالطريقة ذاتها بابتسامة ولطف. وأثناء المصافحة يجب الحرص دوماً على النظر في عيني من تصافحه، مع استخدام العبارات الرقيقة التي تعبر عن المشاعر الحقيقية والأحاسيس الصادقة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا