• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الشؤون الإسلامية بالشارقة تنظم ندوة «هذا ما كان يحبه زايد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

الشارقة (الاتحاد)

تزامناً مع يوم العمل الإنساني الإماراتي الذي يوافق ذكرى رحيل القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، نظمت دائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة، وفرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالشارقة، بحضور الشيخ عبدالله بن محمد القاسمي مدير فرع الهيئة بالشارقة، ندوة بعنوان: «هذا ما كان يحبه زايد»، في جامع المغفرة بمنطقة السيف، بعد صلاة التراويح، حاضر فيها الواعظان بفرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالشارقة، الشيخ أحمد هاشم والشيخ عمر داوود.

وفي مستهل الندوة قال الشيخ عبدالله القاسمي: إننا نلتقي في هذه المناسبة الوطنية وضمن فعاليات يوم زايد للعمل الإنساني، لنستذكر الوالد، مؤسس الدولة، وباني نهضتها، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي غرس فينا حب العطاء، بأفعاله قبل أقواله، ومد يده لكل محتاج في شتى بقاع الأرض.

وأضاف: لقد من الله علينا بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» ونائبه وولي عهده وإخوانه حكام الإمارات، فتابعوا مسيرة البذل والعطاء والبناء، فازدادت البلاد أمناً ورفعةً وازدهاراً.

وأشاد مدير فرع الهيئة بسعي المؤسسات والأفراد وتسابقها في ذكرى رحيل الشيخ زايد لتقديم المبادرات الإنسانية، وفاءً وعرفاناً لذلك القائد الإنساني الحكيم، داعياً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، ويديم نعمة الأمن والأمان على الإمارات.

ثم تناولت الندوة سرد عدد من الشواهد من حياة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وما كان يقدمه للإنسانية جمعاء، حيث لم يكن عطاؤه مقتصراً على أبناء شعبه بل امتدت أياديه إلى شتى دول العالم، وإلى المناطق الفقيرة والمنكوبة دون تفريق بين أحد، لتؤكد للعالم إنسانية التفكير في عقل زايد الخير، ورحمة قلبه، مما جعل له مكانة في قلوب الناس، وصار اسمه يتردد بين شعوب العالم.

وفي ختام الندوة قام الشيخ عبدالله القاسمي بتكريم الفائزين في مسابقة الحديث الشريف من فئة ذوي الإعاقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض