• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بكاء الرجال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 يناير 2016

أكد علماء الطب النفسي أن البكاء يُفرغ الشحنات السامة التي تقلل من التوترات العصبية والعاطفية والانفعالات المتعددة، كما أن البكاء ينشط الغدد الدمعية ويعتبر غسولاً ومرطباً للعين.

في مجتمعاتنا الشرقية يعتبر بكاء الرجل مشيناً ودليلاً على ضعفه وانهزامه وإنقاصاً من فحولته، لذا فهو دائماً يحتفظ بماء عينيه ليحفظ ماء وجهه، حتى ولو كان وحده خلف أبواب موصدة وبين أربعة جدران، وأكدت دراسة أخرى أن «النساء أطول عمراً من الرجال» لأنهن لا يدخرن الدموع أبداً، فهن يبكين في الأتراح والأفراح، ناهيك عن «دموع التماسيح» التي لا تتوانى حواء عن سكبها متى سنحت لها الفرصة لتصل للنهاية المرغوبة. كما كشفت دراسة أجراها باحثون من جامعة «تيلبورغ الهولندية» عن أن البكاء ولو للحظات معدودة قد يجعلك تشعر بالسعادة لاحقاً، لأنه يغيّر كيمياء المخ، وأن حبس الدموع يعني التسمم البطيء الذي يؤدي إلى الوفاة المبكرة، ولعل ما قالته عائشة الحرة لإبنها أبي عبدالله محمد الثاني عشر آخر ملوك المسلمين في الأندلس عندما سلّم مفاتيح غرناطة إلى الإسبان: «ابكِ مثل النساء مُلكاً مضاعاً لم تحافظ عليه مثل الرجال» كان خشية أن يموت ابنها من الحسرة والقهر، لذا اعصروا أعينكم ولا تعصروا قلوبكم لتعيشوا أكثر.

أحمد سالم الغافري - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا