• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

السيسي يبحث مع وفد من الكونجرس تعزيز العلاقات بين القاهرة وواشنطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

القاهرة (د ب أ)

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس الأحد وفداً من مجلس النواب الأميركي برئاسة النائب الجمهوري دانا رورباخر، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، والقائم بأعمال السفارة الأمريكية في القاهرة. وصرح السفير علاء يوسف المتحدث باِسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أكد على العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين مصر والولايات المتحدة، وحرص مصر على تنميتها وتطويرها في مختلف المجالات. ونوه الرئيس إلى أن العلاقات بين البلدين تاريخية وممتدة، مشيراً إلى أهمية مواجهة التحديات المشتركة، وعلى رأسها تزايد خطر الإرهاب.

وأضاف المتحدث أن «أعضاء وفد مجلس النواب الأميركي أشادوا بما حققته مصر من تقدم سياسي واقتصادي على مدار العامين الماضيين»، منوها بجهودها ومساهمة قيادتها السياسية في مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار ليس فقط على الصعيد الإقليمي ولكن أيضاً على المستوى الدولي. وأكد أعضاء الوفد على «عُمق ومتانة العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين مصر والولايات المتحدة، وأشادوا بالدور المحوري الذي تقوم به مصر للتقريب بين الثقافات، فضلاً عن جهودها الدؤوبة لترسيخ قيم المواطنة والمساواة بين كافة أبناء الشعب المصري». وذكر يوسف أن السيسي أكد على أن العلاقات المصرية الأمريكية قوية ومُتشعبة وتشمل العديد من مجالات التعاون التي تتطلع مصر إلى تعزيزها، منوها إلى أهمية التعاون العسكري بين البلدين كأحد أهم محاور تلك العلاقات.

وأضاف المتحدث أن مكافحة الإرهاب استأثرت بجزء مهم من اللقاء حيث أكد الرئيس على أهمية التصدي للإرهاب والفكر المتطرف من خلال منظور شامل لا يقف عند حدود المواجهات العسكرية والتعاون الأمني ولكن يشمل أيضاً الجوانب الفكرية والثقافية، مؤكداً على أهمية تصويب الخطاب الديني وتنقية صورة الإسلام مما علق بها من شوائب منافية تماماً لجوهر الإسلام الحقيقي ولصحيح الدين. كما تم التطرق إلى أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل وقف مصادر تمويل التنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة، فضلاً عن محاربتها جميعاً دون انتقائية لاسيما أنها جميعاً تعتنق ذات الفكر المتطرف. وأكد أعضاء الوفد في ختام اللقاء على أهمية مساندة مصر والوقوف إلى جانبها في معركتها ضد الإرهاب، متمنين لها تحقيق النجاح ومواصلة عملية التنمية الشاملة.

والتقى وزير الدفاع المصري الفريق أول صدقي صبحي بوفد أعضاء الكونجرس، وتبادل معهم الرؤى تجاه تطورات الأوضاع التي تشهدها المنطقة والجهود الدولية للحرب على الإرهاب، كما تم مناقشة عدد من الملفات والموضوعات ذات الاهتمام المشترك في ضوء علاقات التعاون بين مصر وأميركا. وأكد صبحي أهمية توحيد الجهود الدولية من أجل القضاء على قوى التطرف والإرهاب والتصدي لمخاطرة وتهديداته الممتدة على الصعيدين الإقليمي والدولي، فيما أعرب وفد الكونجرس»عن تقديرهم للجهود المصرية الرامية لتحقيق التوازن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، مؤكدين دعم بلادهم للإجراءات الطموحة التي تتخذها الحكومة المصرية للنهوض بالاقتصاد المصري والمضي قدما نحو استعادة الأمن والاستقرار والتنمية على نحو يلبي طموحات الشعب المصري وتطلعاته نحو المستقبل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا