• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حملة توعية تحت شعار «سلامة المشاة مسؤوليتنا»

33 وفاة بسبب حوادث الدهس في الشارقة خلال 2014

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يناير 2015

أحمد مرسي

أحمد مرسي (الشارقة)

بلغ عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الدهس التي وقعت في شوارع إمارة الشارقة خلال العام الماضي 33 حالة جاءت نتيجة 239 حادثاً بحسب المقدم أحمد بن درويش، مدير إدارة المرور والدوريات بالإنابة في القيادة العامة لشرطة الشارقة.

وأوضح بن درويش، مدير أن الحوادث المرورية بشكل عام، وحوادث الدهس بشكل خاص تمثل وبشكل كبير هاجساً وقلقاً لكافة أفراد المجتمع، وينجم عنها مخاطر وعوائق جسيمة، وبشرية ومادية يروح ضحيتها كثير من الأبرياء، وأن وفيات الدهس تأتي في مقدمة أسباب الوفيات في الحوادث.

وأشار إلى أن الحادث المروري هو حادث اعتراضي يحدث بدون تخطيط مسبق من قبل مركبة واحدة أو أكثر مع مركبات أخرى أو مشاة أو حيوانات أو أجسام على الطرق، والذي ينتج عنه تلفيات بالممتلكات والمركبات ويؤدي إلى الوفاة أو الإعاقة المستديمة، فلابد على الجميع الانتباه والتركيز على الطريق لحمايةً النفس من أخطار الحوادث، إضافة إلى سلامة المشاة أنفسهم وإلمامهم التام بقواعد المرور والمشاة لحماية النفس والغير من المخاطر، وحفاظاً للأرواح، خصوصا أثناء عبور الطريق. وقال: إن من أهم العوامل التي تتسبب في حوادث الدهس على الطرقات في إمارة الشارقة هي قيادة المركبات بطيش وتهور وبدون إحساس بالمسؤولية تجاه المجتمع، والتصرفات غير المسؤولة من قائدي المركبات وعدم الالتزام في كثير من الأحيان بقواعد وآداب المرور.وناشد جميع قائدي المركبات وأفراد الجمهور من عابري المشاة أخد جميع الاحتياطات اللازمة والانتباه والتركيز والحذر للحفاظ على الأرواح.وأكد أن إدارة الإعلام والعلاقات العامة وإدارة المرور والدوريات بشرطة الشارقة تقوم بجهود كبيرة في توعية أفراد الجمهور بمختلف الوسائل والطرق من خلال إعداد وطباعة النشرات التوعية والمطويات، إضافة إلى الرسائل النصية الهاتفية الهادفة التي توجه قائدي المركبات والمشاة، كما تستغل جميع قنواتها الإعلامية ومن أهمها مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بشرطة الشارقة في إرسال الرسائل التوعوية الهادفة التي تساعد في تحقق الهدف المطلوب وإيصاله إلى أكبر شريحة ممكنة.وكانت القيادة العامة لشرطة الشارقة قد أطلقت حملة توعوية مستمرة تحت شعار «سلامة المشاة مسؤوليتنا » تهدف من خلالها القيادة إلى زيادة الوعي لتكريس سلوكيات العبور الآمن والحد من حوادث الدهس المرورية وتوعية مستخدمي الطريق من المشاة بضرورة العبور الآمن عبر الأماكن المخصصة لذلك حفاظاً على سلامتهم وأرواحهم.وتضمنت الحملة توعية قائدي المركبات للانتباه والتركيز أثناء القيادة واحترام خطوط عبور المشاة والالتزام بحدود السرعة المقررة داخل المدن أو على الشوارع الخارجية، حتى يمكنهم السيطرة على المركبة والانتباه لمفاجآت الطريق وتفادي حوادث الدهس التي تقع على الطرق الخارجية والداخلية في مدن الدولة ومناطقها المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض