• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

حامد بن زايد يكرم الفائزين بجائزة خليفة التربوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

أبوظبي (وام)

تقدم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية بخالص الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" على رعايته الكريمة لجائزة خليفة التربوية ودعم سموه المستمر لها منذ إطلاقها عام 2007 ما كان له دور في جعل الجائزة في ريادة الجوائز العربية التي يتطلع إليها المعلمون وكبار الباحثين والمفكّرين والتربويين.

جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته الجائزة اليوم لتكريم الفائزين بدورتها الـ11 في قصر الإمارات بأبوظبي وشهده نيابة عن سموه، سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي.

وتم خلال الحفل تكريم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح بمناسبة اختياره الشخصية التربوية الاعتبارية وذلك تقديراً لإسهاماته وجهوده البارزة في دعم مسيرة التعليم.

كما كرم سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان 39 فائزا وفائزة بالجائزة باختلاف فئاتها من داخل الدولة وخارجها إضافة إلى ثلاث أسر إماراتية فازت بجائزة الأسرة الإماراتية المتميزة والتي طرحتها الجائزة في دورتها الحالية لأول مرة وذلك تقديرا لإسهاماتهم في دفع المسيرة التعليمية.

وأعرب سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في الكلمة -التي ألقاها نيابة عن سموه معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم- عن فخره بالتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وجهوده في دعم وتطوير العملية التربوية والتعليمية والثقافية والإبداعية في دولة الإمارات لإعداد وتأهيل أجيال تشارك في النهضة التنموية التي تشهدها الدولة في المجالات كافة.

وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان إن "احتفال اليوم برجال التعليم والفكر التربوي يتزامن مع احتفاء الدولة بمئوية القائد المؤسّس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي كان رائدا في بناء المدارس ونشر التعليم إذ نظر دائما إلى التعليم باعتباره قاطرة التنمية والركيزة الأساسية نحو التقدّم والازدهار. وبفضل تلك الرؤية المتقدّمة التي تتخذ من بناء الإنسان قاعدة للتحول، تشهد بلادنا اليوم هذه النهضة الحضارية المشهودة". ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا