• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«جنايات دبي» تواصل اليوم قضية مقتل الطفل

المتهم يعترف: «عبيدة» قاومني بضراوة.. ولكني سيطرت عليه وقتلته فجراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

محمود خليل (دبي)

تواصل محكمة الجنايات في دبي، صباح اليوم، محاكمة المتهم باغتصاب وقتل الطفل عبيدة، وسط تطورين لافتين، الأول تمثل فيما كشف عنه المحامي عبيد المازمي، محامي ذوي الطفل عبيدة، النقاب لـ «الاتحاد» عن أن اعترافات المتهم في القضية خلال تحقيقات النيابة العامة معه أظهرت أن الطفل المجني عليه قاومه بضراوة ليمنعه من الاعتداء عليه جنسياً، قبل أن يتمكن من السيطرة عليه بسبب بنيته الجسمية القوية وارتكاب جريمته النكراء بحقه.

وتمثل التطور الثاني في رفض عدد واسع من المحامين الترافع والدفاع عن المتهم في هذه القضية، بعد أن كانت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات بدبي أرجأت استكمال النظر بالقضية إلى اليوم، لندب محام صاحب الدور للدفاع عن المتهم، بعد أن أبلغ المحكمة عدم مقدرته على توفير محام للدفاع عنه.

وقال المازمي: إن المتهم أقر في تحقيقات النيابة العامة أن إقدامه على قتل الطفل والتخلص منه جاء بسبب تهديده من قبل الطفل بأنه سيبلغ والده بما ارتكبه بحقه، مبيناً أنه اقتاد الطفل الضحية بعد أن استدرجه من أمام كراج والده في منطقة الشارقة الصناعية، تحت إغوائه بشراء سكوتر له، إلى منطقة شاطئ الممزر في الساعة السابعة والنصف مساء، واستمر باحتساء المشروبات الكحولية هناك والطفل المجني عليه بمعيته لغاية الساعة الثانية عشرة ليلاً، ليباشر بعدها بمحاولة الاعتداء الجنسي على الطفل.

وقال المازمي: إن اعترافات المتهم أظهرت أنه أقدم على قتل الطفل في الساعة الخامسة والنصف من فجر اليوم التالي على خطفه له، ومن ثم قام بإلقاء جثته في منطقة الورقاء، وبعدها توجه إلى منزل أقاربه في منطقة مجاورة.

وقال المازمي: إن المتهم أبلغ محققي النيابة العامة أن اختياره منطقة الممزر لارتكاب جريمته جاء لكونه معتاد الذهاب إلى هناك بشكل دائم، ولمعرفته الوثيقة بطبيعة المكان ومداخله ومخارجه، بما مكنه من ارتكاب جريمته المشينة دون أي مفاجآت غير محسوبة بالنسبة إليه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض