• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«التحالف» يعترض صاروخا بالستيا على مأرب

مقتل 43 متمردا بالمعارك في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

شن طيران التحالف العربي أمس غارات عنيفة على مواقع وتعزيزات متمردي الحوثي والمخلوع صالح في بلدتي خولان ونهم شرق وشمال شرق صنعاء. واستهدفت ضربتان موقعا وهدفا متحركا في منطقة الأعروش، ما أسفر عن مقتل 5 متمردين والعديد من الجرحى. فيما أغارت المقاتلات على تعزيزات أخرى في نهم حيث تصاعدت الاشتباكات العنيفة بين قوات الشرعية والمتمردين.

وأحبطت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية هجوما لمليشيات الحوثي وصالح على مواقع تابعة لها في منطقة ملح ببلدة نهم. وقال الناطق باسم المقاومة في صنعاء عبدالله الشندقي في بيان إلى «الاتحاد»: «إن قوات الشرعية تصدت للهجوم وسيطرت على مواقع جديدة كانت خاضعة لسيطرة المتمردين منها رأس صلة، المنارة، عيدة، وجبل المنصاع المطل على مركز مديرية نهم»، مؤكدا مقتل 12 متمردا وجرح العشرات. وقال إن منظومة الدفاع الجوي التابعة للتحالف اعترضت صاروخاً بالستياً أطلقه المتمردون على مأرب، وذكر أن أجزاء من الصاروخ سقطت في منطقة جو النسيم الذي يقع في الجهة الشرقية لشركة النفط والغاز على بعد نصف كيلومترا باتجاه منطقة آل شبوان شرق مأرب.

وشنت مقاتلات التحالف أربع غارات استهدفت المليشيات في مديرية القبيطة بمحافظة لحج جنوب اليمن حيث قالت مصادر إن المتمردين يحاولون استكمال التقدم نحو قاعدة العند الجوية. وقال شهود عيان إن الضربات أدت إلى مقتل 11 متمردا وتسببت بقطع الخط الرئيسي الذي يربط مديرية القبيطة بالراهدة في محافظة تعز المجاورة وتستخدمه المليشيات لإمداد قواتها بالتعزيزات. كما استهدفت اربع غارات تجمعات للمتمردين في بلدة كرش شمال لحج موقعة 10 قتلى على الأقل وفق الناطق باسم المقاومة قائد نصر.

وقتل 5 متمردين في معارك للسيطرة على منطقة الوازعية الحدودية بين تعز ولحج، بحسب مصادر أوضحت أن هذه المنطقة الجبلية تتيح لمن يسيطر عليها، الإشراف على الطريق المؤدي إلى مضيق باب المندب. وأشارت إلى مقتل ستة عناصر من قوات الشرعية خلال تصديها لهجوم للمتمردين في محيط مقر اللواء 35 مدرع قرب تعز التي قتل فيه أيضا وفق مصادر طبية فتاة في الثالثة عشر من العمر اثر سقوط قذيفة اطلقها المتمردون على منزلها في حي بيرباشا السكني.

وأشاد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر برجال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وبالانتصارات البطولية في التصدي للخروقات والانتهاكات التي قامت بها مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في تعز، وقال خلال لقائه وفداً من المجلس العسكري والمقاومة في تعز «إن تعز نبض اليمن الدائم، ومن تعز يبدأ الانتصار لليمن، ومن تعز انتصرت ثورة سبتمبر ولم تقبل بالإمامة وإسقاط الجمهورية»، وأضاف «إن المليشيا الانقلابية كانت مراهنة على سقوط تعز، ولكن بفضل من الله والجيش الوطني والمقاومة الشعبية ظلت تعز صامدة ومناهضة لتلك المليشيا التي ارتكبت أبشع الجرائم بحق أبناء تعز واليمن».

وأكد أن الحكومة مع السلام الدائم والعادل والحقيقي الذي لن يتحقق إلا بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني والنقاط الخمس بما فيها الانسحاب من المدن وتسليم السلاح وعودة السلطة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي. كما أكد أن الحكومة ستقدم كل الدعم للجيش الوطني والمقاومة الشعبية في تعز لكسر الحصار الجائر التي تفرضه المليشيات الانقلابية وإيقاف تلك الانتهاكات والجرائم التي تقوم بها ضد المدنيين. وعبّر عن شكره لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة لوقوفها الدائم والمساند لسلطة الشرعية في اليمن.

وقتل عدد من المتمردين بمعارك عنيفة في بلدة الغيل بمحافظة الجوف شمال شرق البلاد. وقالت مصادر إن القيادي الحوثي ناصر صالح مصلح الشلح المعروف بأبو علي الشلح قتل في معارك مع قوات الشرعية في منطقة حام بالمحافظة، إذ كان قائدا لإحدى مربعات القتال بجبهات حام. كما واصل المتمردون خرق الهدنة والاعتداءات على البيضاء حيث ذكرت لجان المراقبة والرصد أن المليشيات الانقلابية قصفت بشكل عشوائي بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة تبة شرقان بمديرية ذي ناعم، وقصفت بالمدفعيات والرشاشات الثقيلة و«بي أم بي» مواقع البركان و«منعض» بجرجرة بمديرية ذي ناعم. وأشاتر إلى أن المليشيات أطلقت صواريخ كاتيوشا على وادي مدر بالحبج وسودا غراب والاجردي بمديرية الزاهر، كما قصفت مواقع المقاومة الشعبية بالعبدية، وأطلقت صاروخ كاتيوشا على منازل المدنيين في قرية الزوب بمديرية القريشية.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا