• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعيين مانويل فالز رئيساً جديداً للحكومة الفرنسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 أبريل 2014

قرر الرئيس فرنسوا أولاند أمس تسمية وزير الداخلية مانويل فالس كرئيس جديد للحكومة خلفا لجان مارك هيرو الذي قدم إستقالته .

وقد حقق اليمين الفرنسي انتصاراً كبيراً في الانتخابات البلدية أمس أصبحت من خلالها مرشحة الحزب الاشتراكي الفرنسية من أصل إسباني، آن هيدالغو، أول امرأة في تاريخ فرنسا تشغل منصب عمدة العاصمة الفرنسية باريس

من جانب آخر عنونت صحيفة «لوموند» أمس «أولاند سقط في فخ هزيمة تاريخية» فيما رأت ليبيراسيون أن «الرئيس بات عارياً» معتبرة أن أولاند الذي لطالما رفض التحرك تحت الضغط لن يتمكن من «التهرب» و«سيتعين عليه كشف نواياه بشكل سريع جداً».

ورأى آلان جوبيه وزير الخارجية السابق في عهد الرئيس نيكولا ساركوزي أن هذه «الهزيمة النكراء» لليسار تضع اليمين «أمام مسؤولياته» اذ تمهد منذ الآن «للتناوب» في السلطة.

اما اليمين المتطرف الذي كان شبه غائب على المستوى المحلي، فقد فاز بـ11 بلدية في بلدات يزيد عدد سكانها على تسعة آلاف نسمة، ما حمل زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبن على الإعلان عن «مرحلة جديدة» في تاريخ حزبها.

ويدفع أولاند الثمن غالياً لعجزه عن معالجة موضوع البطالة مثلما وعد به فقد بلغ عدد طالبي الوظائف في فبراير عتبة قياسية قدرها 3,34 مليون.

كما وردت أنباء سيئة أخرى مع صدور أرقام العجز في الميزانية العامة، ففي حين كان الهدف إعادة العجز الى 4,1% من إجمالي الناتج الداخلي عام 2013 (مقابل 4,9% عام 2012)، فقد وصل العجز الى 4,3%، مع الإشارة الى أن الحكومة التزمت أمام بروكسل بخفض العجز في الميزانية الى ما دون 3% من إجمالي الناتج الداخلي عام 2015، كذلك ازداد الدين العام ليصل الى 93,5% من اجمالي الناتج الداخلي مقابل 90,6% في نهاية العام 2012 فيما بقيت استثمارات الشركات في أدنى مستوياتها.

( باريس ـ أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا