• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

دفاتر التنوير

سلامة موسى المثقف سامياً وكونيَّاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

نوف الموسى (دبي)

تحظى المناقشة حول سلامة موسى (المُفكر) بمبحث موسع في مختلف المنابر المعرفية. وقيمة تناول أطروحاته الفكرية، تكمن في (المقدرة المنهجية لاستثمار أفق سياسة التفكير)، من خلال تحليل حركة سلامة موسى في الفترة ما بين عام 1887 إلى عام 1958 التي مثلت أكثر الحقبات ثراء في التاريخ المصري الحديث، حيث شملت تحولات سياسية واجتماعية. ودراسة منظومة التصورات الإنسانية لدى سلامة موسى، تؤهل المجتمعات العربية لإعادة بناء آليات التفاعل الفكري.

وللإلمام بتعدد الأوجه الفكرية لما طرحه موسى سلامة، يلزم الاختزال والتطرق إلى 3 محاور رئيسة: أشكال حس التكوين لدى (المفكر)، أثر استمرارية التطور الذاتي لـ (المفكر)، ومناطق خلق الصراعات «السياسية» و«الدينية» و«العلمية» في حياة المفكر.

إن تأثر سلامة موسى العميق بنظرية التطور لتشارلز داروين التي أسست معظم أطروحاته المنطقية، تمثل إحدى أقوى الأسس التكوينية في تناوله لـ (الفكر المنطقي)، ما يقودنا إلى سؤال عن مدى الحاجة الفعلية لمنظومة نظرية النشوء، في التفكيك الصريح للتراكم المعرفي ومواجهة الوعي المجتمعي العربي. عملياً هي قدمت نقلة ذاتية واضحة لشخصية (المُفكر)، لذلك فإن (العقل) بوصفة (صانع) الحالة و (الذات) بوصفها المخزون الشعوري والحسي، تلمست الأثر بتجاوزها الدائم نحو البحث عن الحقيقة.

يعتبر سلامة موسى الدين «رأياً خاصاً»!، ويكتب في كتابه «تربية سلامة موسى»: «إني أومن بالمسيحية والإسلام واليهودية، وأحب المسيح، وأعجب بمحمد وأستنير بموسى، وأؤمن أيضاً بالطبيعة وجلال الكون، ولا أنسى المعنى الديني في نظرية التطور، وأجد هذا المعنى الديني في جمال المرأة وقداسة الأمومة وشرف الإنسانية، وأنا رجل قد أكسبتني الثقافة النظرة الشاملة للحياة والكون، وأعتقد أنه لا يمكن للإنسان أن تتكون له شخصية دينية سامية ما لم يكن مثقفاً قد حقق النظرة الاستيعابية للكون».

وتؤسس التجربة الوجودية التي عاشها المفكر سلامة موسى بنقطة التحول في الفكر، ما يقودنا إلى الشكل السياسي والاجتماعي والديني في المجتمعات العربية، هل يخول لفضاءات مفتوحة لطرح (الوعي) كخيار استراتيجي لا ينحاز إلى أسس ثابته للحقيقة، بل يطرحها كخيارات، مع الاقتناع بأن مهمة المجتمع تتركز في (تعليم) خوض تجرية الاختيار نفسها؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا