• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هدف كواريزما حسمها في الوقت القاتل

البرتغال مع «الثمانية الكبار» بعد «قمة الملل»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

محمد حامد (دبي)

تأهل المنتخب البرتغالي إلى دور الـ 8 لبطولة «يورو 2016»، ضارباً موعداً مع نظيره البولندي الخميس المقبل، ولكن البرتغاليين لم يقدموا ما يشفع لهم، كما شاركهم الكروات في العرض الكروي الذي اتفق الجميع على أن عنوانه «قمة الملل»، فقد انتهت المباراة بهدف دون مقابل للبرتغال سجله ريكاردو كواريزما في الدقيقة 117، وهو الحدث الوحيد المثير في المباراة التي سيطر عليها الملل قتلها الخوف من الطرفين، بعد انتهاء وقتها الأصلي بالتعادل من دون أهداف، لتمتد لشوطين إضافيين لم يتغير خلالهما الأداء كثيراً.

لم تتجاوز الصحافة الأوروبية الحقيقة حينما وصفت المباراة بالمواجهة «المملة» التي سيطرت عليها مشاعر الخوف والحذر من الطرفين، مما منعهما من المبادرة الهجومية طوال 120 دقيقة، ولن ينسى تاريخ بطولة أمم أوروبا أن إحدى مبارياته كادت تنتهي من دون أن تشهد تسديدة واحدة على المرمى، فقد كانت تسديدة كريستيانو رونالدو نجم البرتغال في الدقيقة 117، التي تابعها كواريزما وسجل منها الهدف الوحيد في المباراة هي الأولى للبرتغال على المرمى في قمة «الخوف والملل»، وقبلها مباشرة ارتطمت رأسية بيرسيتش بالقائم البرتغالي. البرتغال التي تأهلت إلى دور الثمانية لم تقدم أداءً جذاباً في مبارياتها الماضية، فقد اكتفت بالتعادل في 3 مباريات بمرحلة المجموعات، بداية من التعادل 1 - 1 أمام آيسلندا، والتعادل مع النمسا صفر - صفر، وكذلك التعادل 3 - 3 أمام المجر في المباراة الوحيدة التي ظهر خلالها البرتغاليون بحالة جيدة من الناحية الهجومية، فيما جاءت مباراة كرواتيا لتشهد تغيراً في طريقة أداء البرتغال خوفاً من قوة الكروات، والمفارقة أن المنتخب الملقب بـ «برازيل أوروبا» تأهل إلى ربع النهائي، من دون أن يحقق الفوز في الوقت الأصلي لـ 4 مباريات خاضها حتى الآن.

وعلى الرغم أن رونالدو لم يظهر بمستواه الحقيقي حتى الآن، واختفى طوال زمن المباراة أمام كرواتيا، إلا أن ظهوره في دقيقة واحدة، وتحديداً في الدقيقة 117 حينما سدد بقوة ليتابع كواريزما الكرة ويسجل منها الهدف الوحيد كان كافياً لصنع الفوز والتأهل البرتغالي لدور الـ 8، وأشارت صحيفة «الميرور» اللندنية في وصفها لرونالدو، إلى أنه مجرد شبح للنجم الذي سجل 51 هدفاً للريال الموسم المنتهي، ولكن هذا الشبح تمكن من صنع الفارق مع المنتخب البرتغالي. المفاجأة الحقيقية في موقعة كرواتيا والبرتغال تمثل في الأداء المتواضع للمنتخب الكرواتي الذي توقع له الجميع إشعال المواجهة، بعد تألقه اللافت أمام إسبانيا، ولكن الكروات لم يقدموا ما يشفع لهم، على الرغم من وجود عناصر التشكيلة الأساسية التي تتمثل في مودريتش وماندزوكيتش وراكيتيتش وبيرسيتش وغيرهم من النجوم.

وكشف نجم المنتخب البرتغالي ناني عن أحد أهم أسباب الفوز والتأهل، وهو خوض المنتخب الكرواتي المباراة بغرور واضح، وهو ما ظهرت مؤشراته من التصريحات التي انطلقت من المعسكر الكرواتي قبل المباراة، فقد كان للفوز والأداء المبهر أمام أبطال أوروبا منتخب إسبانيا دوره في سيطرة مشاعر الغرور على بعض نجوم كرواتيا.

وفي تصريحات نقلتها الصحف البرتغالية، قال ناني عقب الفوز: كنا نعرف جيداً أن المباراة ستكون صعبة، ثقتنا لم تهتز أمام التصريحات الكرواتية التي غلب عليها شعور بالثقة في تحقيق الفوز علينا، نعم لقد ظهروا بصورة جيدة أمام إسبانيا، أعتقد أن ذلك جاء في مصلحتنا بصورة ما، لقد تمسكنا بالأداء الدفاعي الجيد وترقبنا فرصة الحسم التي جاءت في نهاية المباراة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا