• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

«دَيلي مَيل»: فزع قطري من اقتراح التوسيع المرتقب لكأس العالم

زيادة عدد الفرق إلى 48 يفوق القدرات التنظيمية للدوحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

دينا محمود (الاتحاد)

أزمةٌ جديدةٌ باتت تواجه النظام القطري في مساعيه المحمومة لإبقاء كأس العالم لكرة القدم لعام 2022 في أراضي بلاده، والحيلولة دون نقلها إلى أي دولة أخرى، في ظل تزايد الأدلة التي تثبت حصول الدوحة على حق تنظيم هذه البطولة بوسائل غير مشروعة، بالتزامن مع تفاقم المشكلات المتعلقة بالترتيبات اللوجستية لإقامتها، والمرتبطة بانتهاك حقوق العمالة الوافدة، التي تضطلع بالدور الرئيس في تشييد المرافق الضرورية لاستضافة المنافسات.

ويتمثل التحدي هذه المرة في المطالب الموجهة للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بزيادة عدد الفرق التي ستشارك في النسخة بعد المقبلة من المونديال من 32 فريقاً إلى 48، وهو ما يفوق القدرات التنظيمية للدولة المعزولة التي تبذل محاولاتٍ يائسةً للوفاء بالتزاماتها الضرورية لتنظيم البطولة، التي لم يتبق على موعد انطلاقها سوى أقل من خمس سنوات، وذلك وسط مشكلاتٍ يفاقم منها الوضع المنهار للاقتصاد القطري، بفعل الإجراءات الصارمة المفروضة على «نظام الحمدين» من جانب الدول العربية الأربع الداعمة لمكافحة الإرهاب «السعودية والإمارات ومصر والبحرين» منذ الخامس من يونيو من العام الماضي.

وفي هذا الإطار، أبرزت صحيفة «دَيلي مَيل» البريطانية واسعة الانتشار الفزع الذي أثارته المطالب الخاصة بزيادة حجم المشاركة في كأس العالم 2022 في أوساط المنظمين القطريين، وهو ما بدا واضحاً في المناشدة التي وجهتها اللجنة المنظمة للبطولة للاتحاد الدولي للكرة بهدف حمله على إجراء مفاوضاتٍ معها، قبل اتخاذ أي قرار على هذا الصعيد.

وفي تقريرٍ مطول، أشارت الصحيفة -ذات توجهات يمين الوسط- إلى أن اللجنة المنظمة للمونديال القطري المحاط بالكثير من الشكوك والشبهات والاتهامات، أبلغت الـ«فيفا» بأنه من «المهم» الشروع في هذه المباحثات بين الجانبين، حول تلك المطالبات المُقدمة من اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول»، المسؤول عن شؤون اللعبة في هذه المنطقة، والذي يتولى كذلك تنظيم مسابقاتٍ كروية مهمة مثل «كوبا أميركا» وكأس «ليبرتادوريس».

وبحسب التقرير، فإن الاتحاد -الذي يكتسب أهميته من كونه يضم دولاً ذات مكانة بارزة في عالم كرة القدم مثل البرازيل والأرجنتين- أعد طلباً رسمياً يتضمن مقترحه الأخير، بعدما تم التوافق على صياغته خلال مؤتمره العام الذي عُقِد الأسبوع الماضي، وخلص المشاركون فيه إلى إطلاق دعوة إلى التبكير بتنفيذ الخطط الخاصة بزيادة عدد الفرق المشاركة في الحدث الكروي الأبرز في العالم، لتُطبق اعتباراً من نسخة 2022 بدلاً من بطولة 2026، التي يتنافس على تنظيمها عرضٌ مغربي، وآخر أميركي شمالي مشترك يضم الولايات المتحدة وكندا والمكسيك. ... المزيد