• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

التقت منسقي برنامج التربية الأمنية

«خدمة الأمين» تبحث تطوير أساليب تواصلها مع الطلبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 أبريل 2014

بحث ممثلو خدمة الأمين تطوير طرق وأساليب تواصل الخدمة مع الطلبة وتفعيل حضورها في الجامعات والمدارس.

جاء ذلك خلال اجتماع ممثلي خدمة الأمين بمنسقي برنامج التربية الأمنية لمختلف الحلقات بقاعة الفهيدي في شرطة دبي، وذلك في إطار برنامج تأهيلي للمنسقين، تنفذه إدارة خدمة التدريب الدولي بالإدارة العامة لخدمة المجتمع بشرطة دبي.

وحضر الاجتماع ممثلو خدمة الأمين، والرائد الدكتور عبدالرحمن شرف نائب مدير إدارة خدمة التدريب الدولي، والملازم أول عبدالله بن جميع، رئيس قسم تنفيذ وتسويق البرامج، وآمنة محمد حسن، مسؤولة الحلقات، ومنسقو الحلقات. وأوضح ممثلو خدمة الأمين أن الخدمة تحتفل هذه الأيام بمرور 10 سنوات على تأسيسها، لافتين إلى أنها بهذه المناسبة تجدد آليات عملها وتستطلع الآراء الإيجابية والسلبية المتعلقة بها، وتبحث في تطوير طرق وأساليب تواصلها مع الطلبة وتفعيل حضورها في الجامعات والمدارس. وقدم ممثل خدمة الأمين شرحاً للحضور عن خدمة الأمين ومفهومها ونشأتها بوصفها من أهم الخدمات الأمنية الموجهة للجمهور، والتي تشكل جسراً للتواصل مع أفراد المجتمع عن طريق تلقي المعلومات الأمنية والاستفسارات والشكاوي، مشيرين إلى أن بداية انطلاقها تعود للعام 2003، وتعكف على استقبال المعلومات بكافة أنواعها على مدار 24 ساعة يوميا، وأهمها المعلومات الأمنية، ومن ثم الجنائية والاجتماعية والمرورية، وحتى الاستفسارات من خلال قنوات اتصال متمثلة في الهاتف، والفاكس، والرسائل النصية القصيرة، والبريد والموقع الإلكتروني، وعلى موقع “تويتر” والبلاك بيري.

وأوضح ممثل خدمة الأمين أن الخدمة تصنف الاتصالات وفق نوعها، وهي التي يتسلمها الفريق المختص لمتابعتها والتأكد منها، حيث يتم إرشاد المتصلين إلى الجهات المسؤولة عن الشكوى، وتقوم الجهة باتخاذ الإجراءات اللازمة في حل الشكوى، أو يتم مساعدتهم في إيصال شكواهم للجهة المختصة كمراكز الشرطة، والإدارة العامة للتحريات، والمباحث الجنائية، أو الدوائر الحكومية الأخرى، مؤكداً أنها تكفل الخدمة السرية التامة لكل من يقدم معلومات حتى أصحاب الشكاوى الشخصية، بحيث تضمن له عدم الكشف عن هويته والحفاظ على حقوقه، ويتم التعامل مع المعلومات بالسرية ذاتها، بالإضافة إلى حقه بعدم المساس به أو أذيته من الأطراف الأخرى بعد إدلائه بالمعلومات اللازمة. وأضاف: إن الخدمة تبدأ بالعمل على تلقي الاتصال من خلال ترك رسالة صوتية عبر البريد الصوتي للخدمة، ويتم الاتصال به في غضون خمس دقائق ويتسلم فريق البحث المختص المعلومات الواردة والبدء في البحث والتحري عنها حتى يتم التأكد من صحة المعلومات قبل اتخاذ الإجراءات تفاديا للبلاغات الكيدية والكاذبة. مشيراً إلى أن لخدمة الأمين دور مهم في الكشف عن الحقائق، وكان لها الدور الأكبر في وقف جرائم كبرى عن الحدوث داخل الدولة، وذلك باتخاذ الإجراءات والتحري عن المعلومات التي حصلت عليها من الجمهور. وقال القائمون عن خدمة الأمين: إن فئة الطلبة من أهم الفئات التي تسعى الخدمة للتواجد بين صفوفها ومن مختلف المراحل، ويعد برنامج التربية الأمنية من أهم الوسائل التي تحقق هذه الغاية، فمعرفة الطلبة بوجود “الأمين” بينهم سيعود بثمار إيجابية كبيرة على مستوى الصحة النفسية وتعزيز شعورهم بالأمان في حال تعرضهم لأي موقف، ولاسيما بين الفئات الأكثر تعرضا للمشاكل من المراهقين وصغار السن، كما سيحد من الحالات السلبية المقلقة التي قد تظهر وتنتشر بينهم. وأشاد الرائد الدكتور عبدالرحمن شرف بخدمة الأمين بوصفها مبعثاً للراحة والأمان والثقة بين مختلف فئات الجمهور، مؤكداً أن تأهيل منسقي برنامج التربية الأمنية وإعدادهم لنقل روح الخدمة وجوهرها لأبنائنا الطلبة من أبرز الخطوات الإيجابية التي حرص برنامج التربية الأمنية على تواجدها ضمن مادته العلمية بتطور أكثر وبأسلوب جديد يجتذب الطلبة ويكفل تحقيق الأهداف المنشودة من البرنامج. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض