• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الزفين يشترط توضيح مفهوم السرعة الدنيا قبيل اعتماده

شرطة دبي: التأكد 100% من جاهزية رادار مخالفات «المسافة» قبل التطبيق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 أبريل 2014

محمود خليل (دبي)

أكد اللواء محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات بشرطة دبي أنه لن يتم تفعيل نظام ضبط مخالفة عدم ترك مسافة كافية بين المركبات بواسطة رادار “البرج إلا بعد التأكد من دقة هذا النظام بنسبة 100% ، تلافياً لاحتمالات الخطأ كافة .

وأكد اشتراط توافر الدقة وتلافي كافة احتمالات الخطأ وتوضيح مفهوم السرعة الدنيا ، عند الجمهور قبل إقدامها على تطبيق تسجيل مخالفات عدم ترك مسافة كافية بين المركبات بواسطة أجهزه الرادار الحديثة المعروفة باسم “ البرج” .

وأشار إلى أن خاصية ضبط هذا النوع من المخالفات التي تعد واحدة من 7 خاصيات يتمتع بها رادار” البرج “ أثبتت كفاءة في رصد هذه المخالفة خلال فترة تجربتها على مدى شهرين، منوها بضرورة التنسيق مع جهات أخرى قبل تطبيق هذا النظام على الجمهور، لافتاً الى أنه لم يتم مخالفة أي من المركبات التي رصدها الرادار خلال فترة التجربة.

وأوضح اللواء الزفين أن من بين أهم الاشتراطات التي يجب توافرها قبل البدء بتسجيل مخالفة عدم ترك مسافة كافية بين المركبات عبر رادار”البرج” توضيح أكثر لمفهوم السرعة الدنيا على الطريق، لأن البعض يسير ببطء شديد على الطرق السريعة بحجة أنهم ملتزمون بالسرعة المحددة للشارع، فيما يستفز هذا السلوك سائقين آخرين ويضطرون إلى الاقتراب منهم كثيراً لدفعهم إلى إفساح المجال للمرور. وبين أن تطبيق هذا النوع من المخالفات بواسطة رادار”البرج” يستلزم كتابة السرعة على سطح الطريق، بحيث تحدد السرعة الدنيا في المسار الأول من اليمين “البطيء” والذي يليه، فيما تكتب السرعة القصوى على المسار السريع من اليسار حتى تنتفي حجة أي سائق.

واعتبر أن استبعاد البعض لقدرة رادار “ البرج” على تسجيل هذا النوع من المخالفات ليس في مكانه، مشدداً على أن أجهزة هذا النوع من الرادارات الحديثة مزودة فعلياً بتقنيات كفيلة برصد هذه المخالفة وتسجيلها. ولفت إلى أن الأمر برمته لا يحتاج سوى إلى برمجتها وتفعيلها فقط، مشيراً إلى وجود صعوبات أخرى لا يمكن لشرطة دبي تجاهلها قبل التطبيق.

وقال : “ من بين هذه الصعوبات مسألة الزحام، والتي يمكن تلافيها بضبط الرادار على العمل في سرعات معينة فقط، بحيث يتوقف تلقائياً إذا قلت السرعة عن 50% من تلك المبرمجة، موضحاً أن المركبة التي تسير بسرعة 80 كيلو متراً في الساعة تحتاج إلى 30 متراً لتتمكن من الوقوف قبل الاصطدام بالمركبة التي أمامها، والتي تسير على سرعة 100 كيلو متر في الساعة تحتاج إلى 50 متراً تقريباً، و120 كيلو متراً في الساعة تحتاج إلى 70 متراً وهكذا”. وأوضح أن من الوارد أن تطبق هذه المخالفة على مسارات معينة فقط، عازياً حرص شرطة دبي على تطبيق مثل هذه التقنيات إلى الرغبة في تقليل الأسباب الرئيسة لوقوع وفيات.

     
 

صالح صالح صالح

اريدو ان اعمل مع الشرطة

ايمن | 2014-06-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض