• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بمناسبة اليوم العالمي للمياه

ابن فهد: 42% مساهمة المياه المحلاة في الموازنة المائية للدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

تحتفل دول العالم باليوم العالمي للمياه، تحت شعار «المياه والتنمية المستدامة». وأكد معالي الدكتور راشد بن فهد - وزير البيئة والمياه بهذه المناسبة، أن السياسة الحكيمة للقيادة الرشيدة وجهت بتطوير محطات التحلية وزيادة طاقتها الإنتاجية، مشيراً إلى أن الحكومة تبنت تحلية المياه المالحة خياراً استراتيجياً ووجهت بمزيد من الاستثمارات. وأضاف أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أقامت مشاريع حيوية في العديد من الدول النامية. وقال وزير البيئة والمياه: إن الماء ليس أهم الموارد الطبيعية فحسب، بل هو أيضاً أثمنها، فهو عماد الحياة وأساس التنمية.

وأشار معالي الوزير إلى أن دولة الإمارات من دول الندرة المائية نتيجة لانعدام مجاري المياه العذبة الطبيعية وقلة معدلات هطول الأمطار وارتفاع درجة الحرارة. ومع ذلك فإن القطاعات الحيوية المستفيدة من الموارد المائية في دولة الإمارات لم تعانِ في أي مرحلة من المراحل من نقص في الموارد المائية اللازمة لمواجهة متطلباتها، ويعود ذلك في الأساس للسياسة الحكيمة التي اتبعتها قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، التي تم بموجبها تبني خيار تحلية المياه المالحة خياراً استراتيجياً وتوجيه المزيد من الاستثمارات لتطوير محطات التحلية وزيادة طاقتها الإنتاجية، لترتفع نسبة مساهمة المياه المُحلاة الآن إلى حوالي 42% في الموازنة المائية، وتشكل بذلك المورد الثاني في الموازنة بعد المياه الجوفية، وتوفر 98% من احتياجات القطاع البلدي من المياه.واستشعاراً منها لمسؤولياتها الإنسانية امتدت جهود دولة الإمارات العربية المتحدة خارج حدودها، حيث عملت بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، إلى زيادة مساعدتها التنموية، وإقامة العديد من مشاريع المياه الحيوية في العديد من الدول النامية.وفي ختام البيان أكد معالي الوزير أهمية الاستمرار في تعزيز التعاون القائم بين الجهات المعنية في الدولة، على المستويين الاتحادي والمحلي، للمحافظة على الموارد المائية واستدامتها، وعلى أهمية الدور الذي يلعبه المجتمع، جماعات وأفراد، في ترشيد استهلاك المياه لضمان حق أجيال المستقبل في الاستفادة منها، داعياً إلى ضرورة تبني كل الخيارات المتاحة لتحقيق هذا الهدف.

الاستهلاك المفرط

أكد معالي الدكتور راشد بن فهد، وزير البيئة والمياه، أن الدولة اتخذت العديد من التدابير لمواجهة ظاهرة الاستهلاك المفرط للمياه في القطاع البلدي، مشيراً إلى أن سياسة الدولة في هذا المجال تجري في ثلاثة مسارات متوازية، أولها تكثيف حملات التثقيف والتوعية بأهمية خفض الاستهلاك، وثانيها الاعتماد على التقنيات الحديثة في خفض الاستهلاك عبر وضع نظم للرقابة كان آخرها قرار مجلس الوزراء رقم 43 لسنة 2014 باعتماد نظام للرقابة على الأدوات المرشدة لاستهلاك المياه، وثالثها اعتماد الآلية الاقتصادية عبر تطبيق التعرفة التصاعدية (نظام الشرائح) على استهلاك المياه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض