• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

منع 5 بريطانيات وكندي من السفر إلى سوريا

5 آلاف من «حركة أوزبكستان» مع «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مارس 2015

عواصم (وكالات)

حذر جهاز الأمن القومي في أوزبكستان من ظهور كتائب إرهابية لـ«داعش» في أفغانستان المجاورة لبلاده، مبيناً أن تكوين خلايا لهذا التنظيم المتطرف عند بوابة آسيا الوسطى يعني أن التهديد المحتمل في تزايد مقلق، وذلك غداة إعلان الأجهزة الاستخبارية الأوزبكية إحباط خطة لأحد رعاياها تلقى تدريباً في سوريا، للقيام بأعمال إرهابية في البلاد. وذكر جهاز الأمن القومي الأوزبكي أن هناك 5 آلاف من أعضاء «حركة أوزبكستان الإسلامية»، المحظورة في دول عدة بينها روسيا والولايات المتحدة، يقاتلون حالياً إلى جانب «داعش»، دون أن يحدد ما إذا كانوا في سوريا أو العراق أو أفغانستان.

وكانت الأجهزة الأمنية الأوزبكية أعلنت منذ 3 أيام، إحباط مخطط إرهابي بمناسبة أعياد النيروز ومسعى الرئيس إسلام كريموف لإعادة انتخابه لفترة رئاسية جديدة الأحد المقبل، الرئيس، كما أعلن جهاز الأمن القومي.

من جهة أخرى، منعت بريطانيا أمس الأول، 5 فتيات من السفر إلى الخارج بأمر من المحكمة خشية ذهابهن إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم «داعش»، في ثاني قرار من هذا النوع خلال أسبوع. ووضع قاضي المحكمة العليا في لندن أنطوني هايدن الفتيات الخمس اللواتي يقطن شرق لندن، وتبلغ اثنتان منهن الـ15 من العمر والباقيات الـ16 تحت إجراء «وصاية قضائية» ما يمنعهن من السفر إلى أي مكان خارج بريطانيا. وكان القاضي نفسه اتخذ إجراء مماثلاً بحق فتى في الـ16 من العمر الثلاثاء الماضي، كان 3 من أشقائه قد توجهوا للقتال في سوريا وقتل منهم اثنان. وبالنسبة للفتيات، فإن السلطات المحلية في تاور هاملتس، وهو حي شرق لندن، هي التي رفعت الطلب إلى القضاء. وأعلن القاضي هايدن أنه بالرغم من إشارات التطرف لدى الفتيات، فإن أقاربهن لم يتعاونوا مع الأجهزة الاجتماعية. وقال: «يبدو لي أن الأهل على علم وقد اختاروا عمداً عدم إبلاغ السلطات الحريصة على حماية الفتيات». ووصف القاضي هذه الإجراءات بـ«شديدة القسوة»، موضحاً أنه أحياناً يتدخل القانون لحماية هؤلاء الشباب من أنفسهم.

وفي إجراء مماثل، اعتقلت الشرطة الفيدرالية الكندية فتى في الـ17 من العمر كان يريد التوجه إلى سوريا للانضمام إلى صفوف «داعش»، حسب ما ذكرت وسائل الإعلام المحلية. واعتقل الفتى الخميس الماضي على يد فريق تحقيق خاص من الدرك الملكي، حسبما ذكرت محطة التليفزيون العامة «سي بي سي». وقال جان كريستوف دو لا رو، المتحدث باسم وزير الأمن العام ستيفن بلاناي: «نهنئ وكالات الشرطة والأمن القومي على عملهم في هذا الملف. إنه تذكير جديد بأن التهديد بالإرهاب حقيقي».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا