• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

موسكو تعرقل بياناً لمجلس الأمن يدين قصف حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يناير 2014

نيويورك (وكالات)- عرقلت روسيا إصدار بيان رسمي عن مجلس الأمن الدولي يدين قصف الطائرات الحربية السورية لمدينة حلب في شمال سوريا بالبراميل المتفجرة، ما أسفر عن مقتل حوالي 700 شخص.

وجاء فشل المجلس إصدار هذا البيان في أعقاب رفض أغلبية أعضاء المجلس مقترحات الوفد الروسي التي تهدف إلى إخلاء نصوصه من أي إشارة إلى أحداث حلب الأخيرة المأساوية.

وتعد هذه المرة الثانية التي تعرقل فيها روسيا مشروع بيان في مجلس الأمن يدين نصه الهجمات الجوية التي تشنها قوات النظام السوري على المدن السورية، والتي تسببت في مقتل مئات المدنيين.

وكان مشروع البيان الذي صاغته بريطانيا أمس الأول في مجلس الأمن يعبر عن غضب أعضاء المجلس إزاء الغارات الجوية اليومية التي تشنها الحكومة السورية على مدينة حلب الشمالية، والتي تسببت في مقتل نحو 700 شخص، وإصابة نحو ثلاثة آلاف بجراح منذ 15 من شهر ديسمبر الماضي. ويدين نص مشروع البيان الاستخدام المفرط من دون تمييز للأسلحة الثقيلة، مثل صواريخ سكود والبراميل المتفجرة في المناطق المكتظة من حلب.

كذلك، يدعو البيان السلطات السورية والمعارضة « وخصوصاً الحكومة السورية» الى تسهيل توزيع المساعدات الإنسانية في سوريا، و«يرحب» بالدعوة إلى مؤتمر سلام في 22 يناير في مونترو السويسرية.

وكان وفد الولايات المتحدة قد اقترح أن يكون مشروع هذا البيان البريطاني غير ملزم، إلا أن الوفد الروسي تمسك بموقفه المتشدد في رفضه الإشارة في نص البيان لأي إدانة للنظام السوري وحده دون المعارضة، ما دفع بالوفد البريطاني لسحب مشروع البيان عن طاولة المجلس.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا