• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لا أتخوف من تجسيد دور الأم أو الجدة

سوسن بدر: تعلمت اللهجة الصعيدية على يد نور الشريف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

محمد قناوي (القاهرة)

تمتلك سوسن بدر موهبة متفردة، وقدرة على التنوع وتقديم أدوار مختلفة، ومع تقدم عمرها تزداد تألقاً وقدرةً على الإبداع وتقديم المزيد، وفي كل دور تقدمه تثبت أن موهبتها بلا حدود، وعلى شاشة رمضان تنافس سوسن نفسها بدورين يختلفان عن بعضهما، الأول تطل به عبر شاشة قناة أبوظبي من خلال مسلسل «جراند أوتيل» والثاني مسلسل «يونس ولد فضة».

تقول سوسن: سعيدة جداً بردود الأفعال التي تلقيتها حول «جراند أوتيل» بطولة عمرو يوسف وأنوشكا ومحمد ممدوح وأحمد داود وأمينة خليل وندى موسى ورجاء الجداوي ومحمود البزاوي، تأليف تامر حبيب وإخراج محمد شاكر، وهو مأخوذ من «فورمات» إسباني، ويعتمد على التشويق والإثارة، حيث تجري أحداثه داخل أحد الفنادق الضخمة التي يسكنها مجتمع رجال الأعمال ويعقدون فيها صفقاتهم، حيث تقع جريمة قتل موظفة في الفندق وتتصاعد الأحداث، وتبدأ رحلة شقيقها في البحث عن قاتلها، وهو ما يورطهم في عالم رجال الأعمال حتى يلقى نفس مصيرها، وأقدم فيه شخصية رئيسة العاملات في الفندق.

وأعربت سوسن عن سعادتها بالمشاركة في مسلسل «يونس ولد فضة» للمخرج أحمد شفيق، وأشادت بالنص الذي كتبه السيناريست عبد الرحيم كمال ووصفته بالاستثنائي، فهو على حدّ قولها: ابن الصعيد ومن أكبر العائلات فيه، موضحة أن لديه مخزوناً وموروثاً كبيراً من الحكايات الخاصة بالمنطقة التي يعرفها جيداً، وكشفت سوسن عن تفاصيل الشخصية التي تجسدها في المسلسل، فقالت: إنها تلعب شخصية فضّة وتضطر بعد وفاة زوجها لأن ترعى إبراهيم الذي يقوم بدوره الفنان عمرو سعد، وتطلق عليه اسم ابنها المتوفي يونس، لتواجه معه ومن أجله مصاعب الحياة.

وأشارت إلى أنها تعلمت اللهجة الصعيدية على يد الفنان الراحل نور الشريف، رغم أنني قدمتها كثيراً، ولكن في مسلسل «الرحايا- حجر القلوب» علمني «الشريف» المرأة الصعيدية على حق، التي تجمع كل التناقضات، جمود المشاعر وحنانها، المرأة التي تتحمل المسؤولية وتقدرها.

وأكدت سوسن أن وجود قضايا كثيرة في الصعيد ما زالت مادة ثرية للدراما، ونتناول في العمل قضية النسب والميراث بشكل مختلف من خلال شخصية «يونس»، ووالدته فضة.

وعن تجسيدها شخصية والدة عمرو سعد ضمن أحداث المسلسل، قالت: أنا ممثلة وبمعنى أدق «معجونة بالشخصيات» لا أتخوف مطلقاً من تجسيد الأم أو الجدة أو الحبيبة أو الابنة، طالما أنني أتقن الدور وأقدمه بشكل يليق به وبتفاصيله، ولا يشعر الجمهور للحظة بأنني خارج السياق، فهذا يجعلني جريئة في اختياراتي، لكن يهمني طبيعة الدور القوي الذي أجد فيه جزءاً من شخصية سوسن بدر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا