• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الزهري.. مؤرخ سيرة وغزوات النبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

محمد أحمد (القاهرة)

ابن شهاب الزهري، من المؤرخين الأوائل للتاريخ الإسلامي، هو أبو بكر محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري، وكان أبوه من رواة الحديث الثقات، ولد سنة 58هـ، في آخر خلافة معاوية.

التقى عبد الملك بن مروان، ابن شهاب الزهري لأول مرة وقال له: اطلب العلم فإني أرى لك عيناً حافظة وقلباً ذكياً، وأت الأنصار من منازلهم، قال الزهري: وكنت أخذت العلم عنهم بالمدينة، فلما خرجت إليهم إذا علمٌ جم، فاتبعتهم.

تميز الزهري بالفصاحة، ويقال: فصحاء زمانهم ثلاثة: «الزهري، وعمر بن عبد العزيز، وموسى بن طلحة بن عبيد الله».

وكان الزهري يقول: مكثت 45 سنة أنقل أحاديث أهل الشام إلى الحجاز، وأحاديث أهل الحجاز إلى الشام، فما أجد أحداً يطرفني بحديث لم أسمعه، وقيل إن الزهري جمع القرآن في ثمانين ليلة. ولابن شهاب الزهري مكانة علمية كبيرة، وله الفضل على كثير من علماء عصره المشهورين، قال الشافعي: «لولا الزهري لذهبت السنن من المدينة»، وقال علي بن المديني: كان هؤلاء الستة ممن اعتمد عليهم الناس في الحديث: الزهري لأهل المدينة، وعمرو بن دينار لأهل مكة، وأبو إسحاق والأعمش لأهل الكوفة، ويحي بن أبي كثير وقتادة لأهل البصرة. يعد الزهري من العلماء الذين خالطوا خلفاء بني أمية وصاحبوهم وله منزلة رفيعة لديهم، وكلفوه بالاهتمام بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، فقد كان صاحب دراسات وأبحاث في التاريخ والحديث والفقه، يقول الذهبي: كان محتشما جليلا بزي الأجناد، له صورة كبيرة في دولة بني أمية.

وكانت له مكانته العظيمة عند الخليفة هشام بن مروان، وأثره الكبير في عهده، لطول المدة التي قضاها الزهري عنده، وتقريب هشام له، حيث جعله مؤدِباً لأولاده، وبقي قرابة عشرين سنة في بلاط هشام حتى توفي.

يعتبر الإمام الزهري من أبرز المؤرخين المسلمين لفترتي ما قبل وبعد البعثة النبوية، خاصة حياة النبي صلى الله عليه وسلم، سيرته ومغازيه التي توسع فيها، وعنى بها، وأقر الباحثين له بالفضل والتقدم في هذا الشأن، حيث وضع هيكل المغازي، واتبع التسلسل الزمني وتثبيت أحداثها على أسس منهجية لم يسبق إليها.

وكان للزهري مرويات متعددة، أهم موضوعاتها، بدء الخلق، وأخبار الأنبياء، وأحداث ما قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم، وسيرته في العهد المكي، والمدني، وحقبة حكم الخلفاء الراشدين، وحكم الدولة الأموية. توفي الزهري بعد حياة علمية رفيعة، العام 124 هـ، وله أكثر من سبعين سنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا