• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الهجمات الإرهابية تهدد مناطق واسعة بالمجاعة

نيجيريا: «بوكو حرام» تختطف أمير منطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مارس 2015

أبوجا، جنيف (وكالات)

ذكر مسؤول نيجيري أمس أن مسلحين مشتبه في انتمائهم لحركة «بوكو حرام» الإرهابية المتمردة في نيجيريا اختطفوا زعيماً مسلما قبل أسبوع واحد من إجراء الانتخابات الرئاسية والعامة.

وقال مفوض الدولة للإعلام إبراهيم ماجى لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن المتمردين اختطفوا أمير منطقة بوكوكيوم في ولاية زافارا شمال غربالبلاد الليلة الماضية، ولم يعرف بعد مكان احتجازه.

وقد اضطرت نيجيريا لتأجيل الانتخابات 6 أسابيع، من 14 فبراير الماضي إلى 28 مارس الجاري، بسبب عنف «بوكو حرام».

إلى ذلك، حذر مساعد أمين عام الأمم المتحدة والمنسق الإنساني الإقليمي لمنطقة الساحل في غرب أفريقيا روبرت بايبر من شبح مجاعة في شمال شرق نيجيريا، حيث أدت هجمات الحركة إلى نقص غذائي خطير ولم يعد بإمكان ملايين الأشخاص العودة إلى مزارعهم، فيما يصعب الوصول إلى السكان الذين يعانون من الضيق والعوز.

وقال بايبر، في مقابلة أحرتها معه وكالة «فرانس برس» في جنيف، «إننا نشاهد معاناة مريعة. فالاحتياجات الإنسانية في نيجيريا هائلة بحيث تقدر هذه السنة بنحو مليار دولار». وأضاف «نقدر أن 20% فقط من الأراضي الزراعية في ولاية بورنو تمت فلاحتها في الموسم الماضي، ما أدى إلى نقص هائل في المواد الغذائية». وذكر أن مستويات سوء التغذية وسط الأطفال النازحين وصلت إلى حد مأساوي، خاصة حول مايدوغوري عاصمة الولاية. كما يمنع انعدام الأمن فرغ الإغاثة من تلبية الحاجات المتزايدة للسكان.

وأكد أنه بات متعذراً الوصول إلى أجزاء كاملة من هذه المناطق وبعض المناطق الحدودية في الكاميرون وتشاد والنيجر المجاورة لأن الوضع «خطر جداً». وقد نزح 1,5 مليون شخص داخل نيجيريا ولجأ 200 ألف نيجيري إلى الدول الثلاث المجاورة، كما نزح 100 ألف كاميروني عن ديارهم بقرى الحدود إلى داخل بلادهم هرباً من أعمال العنف.

وذكر بايبر أن روايات الناجين من الهجمات والنازحين مروعة مشيراً إلى أنه التقى نازحين في ولاية أداماوا وصعق لغياب االرجال وحتى الصبيان وسط العائلات، لأنهم قتلوا جميعاً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا