• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تعاليم الشهر الفضيل تهديهم إلى الصواب

«شباب 12».. يواجه الحياة بتجربة الصوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يونيو 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

هاجر لم يبلغ عمرها 12 سنة بعد، لكنها أصبحت ملزمة شرعاً بصوم رمضان كاملاً، مما يتطلب الكثير من الاهتمام من أهلها لإعدادها إعداداً صحيحاً من دون أن تتأثر صحتها ويختل نظام نومها، بحيث تتطلب متابعة ونصحاً وإرشاداً يقوي من عزيمتها، ويعلي من ثقتها بنفسها.

ولا يواجه أهل هاجر هذا التحدي لوحدهم، بل تجد العديد من الأسر المسلمة خلال شهر رمضان نفسها أمام مهمة غير سهلة مع الأطفال حديثي البلوغ، الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و14 سنة، نظراً لصغر سنهم وعدم تعودهم على صوم الشهر كاملاً، حيث لا يخشى الأهالي من عدم التزام الطفل من الناحية الشرعية، فحسب، بل تجد الأسرة نفسها أمام التزام الطفل بنمط حياة يختلف عن سابقيه من الأيام، مما يتوجب عليها دعم الطفل من الناحية النفسية وتنظيم نظامه الغذائي، حتى لا يصاب بالجفاف وسوء تغذية فما هي التحديات التي تواجه أهل الصائم؟ وما النصائح المختصة التي تدعم الأسر؟

هبة سماحة أم لأربعة أبناء منهم «جنات» بلغت من العمر 13 سنة، وأصبحت هذا العام ملزمة بصوم الشهر الكريم، وجدت في البداية صعوبة في إيقاظ ابنتها لتناول وجبة السحور، كما واجهت تحدياً كبيراً في إلزامها بنظام غذائي متوازن مع الحفاظ على شرب الماء وعدم تناول الكثير من السكاكر والحلويات التي قد تنعكس على صحتها، لكن استطاعت سماحة بمهارة الأم أن تتجاوز بعض المشاكل، واليوم تلتزم ابنتها «جنات» بالصوم وهي سعيدة بذلك.

وتضيف: كان الخجل يدثرها في البداية، ولم ترغب في الاستيقاظ لتناول وجبة السحور، ونظراً لعدم شربها للقدر الكافي من المياه وعدم تناول الفواكه الكافية، فإنها كانت تشتكي من العطش، لكن مع مرور الوقت استطعنا تنظيم نظامها الغذائي، وتعزيز ثقتها بنفسها من خلال الحديث عن أهمية الصيام وثوابه، وشجعنا إخوانها الأطفال على الصوم وذلك مساندة لها.

أما نعيمة فكري أم لطفلتين توأم، فتقول: أصبحت إحداهما ملزمة بالصوم، بعد أن واجهت صعوبة كبيرة في البداية في إقناع ابنتها «ليال» البالغة 12 خاصة أنها لم تتعود في السابق على صوم شهر رمضان كاملاً، لكنها استطاعت في النهاية رفع هذا التحدي تدريجياً، وذلك عن طريق التواصل والحديث معها عن فضائل شهر الصوم وعن ثوابه، ولكنها توضح أن تزامن الشهر الكريم مع استمرار الدراسة يرفع مشقة الصيام شيئا ما، لكن يتم تجاوز ذلك تدريجياً لتتعود «ليال» وتتجاوز تحديات التجربة الأولى «ومن الطرائف التي سردتها نعيمة فكري عن تجربتها مع صوم» ليال «أنها أيقظت ابنتها لتناول وجبة السحور، وبعد أكثر من ساعة استيقظت مرة أخرى لتجد ابنتها تشرب الماء، وكانت الساعة الخامسة فجرا وعندما سألتها أنها لم تسمع أذان الفجر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا