• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تعليق الاشتباكات الطائفية في صعدة واحتدام القتال في عمران والجوف بعد تعثر جهود المصالحة

مؤتمر الحوار اليمني ينهي أعماله الأسبوع المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يناير 2014

عقيل الحـلالي

يختتم مؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن أعماله الأسبوع المقبل منهياً بذلك عشرة أشهر من المفاوضات الجادة التي تركزت خصوصاً على معالجة المشكلات المستعصية في هذا البلد المضطرب منذ سنوات.ويعد مؤتمر الحوار الوطني، الذي يضم 565 متحاوراً من ثمانية مكونات رئيسية غير متجانسة، أهم خطوة في عملية انتقال السلطة في اليمن التي دخلت حيز التنفيذ أواخر نوفمبر 2011 بموجب خريطة طريق قدمتها دول الخليج العربية بعد تفاقم الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وتوقعت مصادر يمنية عليا أن تعقد الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار الأسبوع المقبل بحضور الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، والمبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر، حسبما أفادت أمس الخميس صحيفة 26 سبتمبر العسكرية والمقربة من القصر الرئاسي.

وذكرت تلك المصادر أنه سيتم في الجلسة الختامية «إقرار وثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني بعد أن استكملت المكونات مناقشة تقاريرها والاتفاق على معظم القضايا التي كانت محل خلاف بين المكونات وتوقيع بقية المكونات السياسية على وثيقة حلول وضمانات القضية الجنوبية» التي تمهد لإعلان دولة اتحادية من أقاليم لكسب ود الجنوبيين الذين يطالبون منذ سنوات بإنهاء الوحدة الوطنية مع الشمال المعلنة في مايو 1990.

ورحب البرلمان اليمني، أمس الخميس، بالتوقيع النهائي على وثيقة القضية الجنوبية الذي توج الأربعاء بمصادقة حزب الرئيس السابق وأحزاب ومكونات سياسية صغيرة على الوثيقة المقدمة من مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة جمال بن عمر أواخر الشهر الماضي. وبارك البرلمان هذا «الحدث التاريخي الهام»، مشيداً بجهود جميع الأطراف والقوى السياسية من أجل الوصول إلى إجماع حول الوثيقة وبما يُجنب البلد «تداعيات سيئة».وستفضي مخرجات الحوار الوطني إلى صياغة دستور جديد للبلاد يخضع لاستفتاء شعبي يليه إجراء انتخابات عامة، حسب نصوص اتفاق المبادرة الخليجية.

وذكرت صحيفة «26 سبتمبر» في عددها الصادر أمس الخميس أنه سيتم خلال أيام الإعلان عن تشكيل لجنة لصياغة الدستور الجديد، مشيرة إلى أن «نخبة من رجال القانون والمختصين من مختلف مكونات العمل السياسي في اليمن سيشاركون في لجنة صياغة الدستور وعلى ضوء مخرجات مؤتمر الحوار الوطني».من جهة ثانية، تواصلت أمس الخميس في محافظة عمران (شمال) المعارك العنيفة بين مسلحي قبائل «حاشد»، التي يتزعمها الشيخ صادق الأحمر، ومقاتلي جماعة الحوثي التي تسيطر على محافظة صعدة الشمالية الحدودية.

وذكرت مصادر قبلية في عمران لـ(الاتحاد) إن المعارك بين الطرفين تجددت بعد ساعات من إعلان الرئاسة اليمنية، الليلة قبل الماضية، وقف إطلاق النار بين القبائل و«الحوثيين في «وادي خيوان» وبلدة «حوث»، على بعد كيلومترات من قرية «الخمري» معقل الشيخ الأحمر. وأوضحت المصادر أن المعارك استمرت حتى وقت متأخر مساء أمس (الخميس) مخلفة قتلى وجرحى من الجانبين فيما تحدثت وسائل إعلام محلية عن مصرع 20 مسلحاً وإصابة عشرات آخرين بمعارك عنيفة ليل الأربعاء الخميس. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا