• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

في حوار مع موقع «24» الإخباري تنشره «الاتحاد»:

«أم العـرب»: أمهات الشهداء النموذج الحقيقي للأم الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مارس 2015

أبوظبي (وام)

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم العرب»، أن الإنجازات العظيمة التي حققتها المرأة الإماراتية وطنياً وعالمياً تمت بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقالت سموها في مقابلة مع موقع 24 الإماراتي الإخباري بمناسبة يوم الأم «إن المرأة الإماراتية تبوأت أعلى المناصب وتشارك إلى جانب الرجل في جميع مراحل الإنتاج والعمل وتسهم في صياغة مستقبل الإمارات الزاهر».. وأكدت سموها أن أمهات الشهداء هن النموذج الحقيقي للأم الإماراتية الوطنية المعطاءة، داعية الأمهات إلى مواصلة ممارسة دورهن التأسيسي في بناء النشء وتقدم المجتمع.

وفيما يلي نص المقابلة:

* كيف تطور دور الأم في المجتمع الإماراتي مع مراحل تقدم الدولة؟

** شهد دور الأم مراحل تطور عديدة بدأت مع جهود المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وحينما بدأ، رحمه الله، مراحل تأسيس وبناء دولة الإمارات، وأثناء كل الصعاب والمشاق التي واجهته لم يغفل الاهتمام بالمرأة بصفتها الأم والأخت والابنة.. وكان، رحمه الله، في رؤيته الحكيمة الثاقبة في بناء الوطن والمواطن يؤمن بأن المرأة هي نصف المجتمع وأنه لا يمكن لدولة تريد أن تبني نفسها أن تستغني عن نصفها وأن مشاركة المرأة في خدمة المجتمع والتنمية أمر أساسي ومهم لاستكمال حلقتي العطاء، وكان الراحل الكبير يحث المرأة على التعليم ويشجعها على العمل في المواقع التي تتناسب مع طبيعتها.. وقد شجعني ودعمني بلا حدود للنهوض بالمرأة وتحفيزها للتعليم وتأسيس الهياكل والتنظيمات، التي تعنى برفعتها وقضاياها وحقوقها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض