• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اعتداءات طالت عدداً من المساجد

مسلمو فرنسا خائفون من عمليات انتقامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يناير 2015

باريس (وكالات)

أعرب أفراد من الجالية الإسلامية في فرنسا عن مخاوفهم أمس بشأن رد محتمل بعد الاعتداء الإرهابي على مجلة «شارلي إبدو » وتواتر أنباء عن وقوع حوادث في عدة مساجد في جميع انحاء البلاد.

وأُلقيت ثلاث قنابل يدوية صوتية على مسجد في مدينة لو مان وأُطلقت رصاصة على الأقل على مسجد في حي شعبي بعيد منتصف الليل.

وفي بور-لا-نوفيل، أُطلقت رصاصتان على قاعة صلاة للمسلمين بعد ساعة تقريبا على انتهاء صلاة العشاء، وصرح مدعي ناربون في (اود) دافيد شارماتز«من الواضح أنه شخص رأى أنه من الواجب الانتقام لماذا أو لمن لست أدري»، وذلك ردا على سؤال حول إمكان وجود رابط بين الاعتداء على شارلي إبدو.

وفجر أمس، وقع انفجار متعمد أمام مطعم مجاور لمسجد بالقرب من ليون. وصرح رئيس بلدية المدينة برنار بيرو ان «الامر مرتبط للوهلة الاولى بالوضع المأساوي» الناجم عن الاعتداء على الصحيفة، ودعا الى «التضامن والوحدة والاحترام».ودعا ممثلو مسلمي فرنسا أمس أئمة كل مساجد البلاد إلى «إدانة أعمال العنف والإرهاب بأشد الحزم» اثناء خطبة الجمعة اليوم.

وأعربت معظم هيئات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في بيان عن «صدمتها الشديدة وحزنها من اغتيال مواطنينا الصحفيين والشرطيين» وأرادت بذلك «التعبير عن التضامن الوطني والمدني أمام فداحة هذه الفاجعة».

ودعا المجلس وهو الهيئة التي تمثل مسلمي فرنسا، وكذلك اتحاد منظمات مسلمي فرنسا (المقرب من الاخوان المسلمين) «المواطنين المسلمين الى المشاركة بكثافة في التجمع الوطني» المقرر بعد غد الأحد في باريس.

ودعا المجلس في بيان وزع على الصحافة عقب لقاء بين المسؤولين الدينيين في جامع باريس الكبير حيث وقفوا دقيقة صمت ظهر الخميس كما في كافة انحاء فرنسا، مسلمي فرنسا الذين يتراوح عددهم بين 3,5 و5 ملايين بهذه المناسبة الى «تأكيد رغبتهم في العيش المشترك واحترام قيم الجمهورية». وأعرب رئيس المرصد الوطني لمكافحة معاداة الاسلام عبد الله زكري عن «القلق من ارتكاب اعمال عنف بحق المسلمين»، وقال زكري «أخشى أن تتعاظم تلك الأفعال خلال الأيام المقبلة، نطلب من وزارة الداخلية ضمان الأمن ونطلب من اتباعنا السهر على أمنهم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا