• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

«الحشد الشعبي» يتوعد بسحق الرافضين لمشاركته في معركة الموصل

القوات العراقية تقترب من الشرقاط وتطهر 4 قرى و3 مجمعات حكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يونيو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد معن السبت عن تطهير 3 مجمعات حكومية و4 قرى قبل وصولها إلى تخوم الشرقاط شمال مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين، في طريقها إلى القيارة مقر قاعدة عسكرية هامة في الاستعدادات لمعركة الموصل. بينما واصلت الأجهزة الأمنية تقدمها في الجبهة الشمالية بالفلوجة بتمكنها من تحرير مناطق المعلمين الأول وسبعة نيسان والجمهورية المحاذية لحي الجولان حيث رفعت العلم في مركزه الصحي وسط مقاومة شرسة في آخر معقل يتحصن بداخله مقاتلو «داعش» قريباً من نهر الفرات. بالتوازي، أعلن الشيخ عامر حسناوي العيفان أحد قياديي مقاتلي عشائر البو عيسى بناحية عامرية الفلوجة، أمس تحرير القوات الأمنية والعشائر الطريق الرابط بين العامرية وسد الفلوجة. الذي يستخدمه «داعش» للاعتداء على ناحية العامرية انطلاقاً من الفلوجة.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد معن أمس، تطهير مجمعات حكومية ثلاث وقرى إبراهيم الشيخ وأبو عميرة وأبو سلاة والجبارية وصولاً إلى مفرق الشرقاط شمال مدينة تكريت. وكانت خلية الإعلام الحربي أعلنت في وقت سابق أمس، أن قطعات جهاز مكافحة الإرهاب والفرقة المدرعة التاسعة تمكنت من تحرير قريتي البو عميرة والعين البيضاء شمال صلاح الدين. وأضافت الخلية أن تلك القطعات وصلت قرب قرى المجمعات السكنية على مشارف تقاطع الشرقاط.

في الأثناء، أكد مصدر عسكري بمحافظة صلاح الدين أن كتائب «حزب الله» التابعة «للحشد الشعبي» اعتقلت أكثر من 50 شخصاً من الفارين من القرى القريبة من قضاء الشرقاط خشية المعارك المرتقبة بين القوات الحكومية وإرهابيي «داعش». فيما هددت «عصائب أهل الحق» أحد فصائل «الحشد الشعبي» المعترضين على مشاركة الحشد في معركة تحرير مدينة الموصل، معلنة أن التحضيرات العسكرية جارية لخوض معركة استعادة المدينة من قبضة «داعش» الإرهابي. وقال المتحدث باسم العصائب جواد الطليباوي في بيان له، إن «التحضيرات العسكرية جارية على قدم وساق وبهمة عالية قل نظيرها، وهي على أتم الاستعداد، لبدأ صولتها لتحرير الموصل من (داعش) متوعداً بقوله «من يعترض على مشاركة فصائل (الحشد الشعبي) في معارك التحرير سيسحق بالأقدام ولا يلومن إلا نفسه».

وفيما أكد رئيس مجلس العشائر في الأنبار عبد الوهاب البيلاوي أن عدد مقاتلي «داعش» في حيي الجولان والمعلمين لايتجاوز الـ 700 إرهابي، أوضح أن عدد قتلاهم في كل قواطع عمليات الفلوجة وصل إلى 1500 قتيل، متوقعاً تحرير كامل الفلوجة في مدة أقصاها 10 أيام. وعثرت مليشيا «الحشد الشعبي» على أكبر مستودع للقذائف في حي الرسالة بالفلوجة، يحوي أكثر من 1000 قذيفة «لمدفع جهنم» ومئات القذائف وكميات من مادة «سي فور» ما يكفي لتدمير حي سكني كامل. و«مدفع جهنم»، هو سلاح محلي الصنع اعتمدته الجماعات المتشددة لقصف مواقع القوى الأمنية و«الحشد الشعبي»، ويطلق عبوات محلية أيضاً ذات قدرة تفجيرية كبيرة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا