• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الصين في موقع قوة أمام بريطانيا المعزولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يونيو 2016

بكين (أ ف ب)

يوفر قرار البريطانيين الخروج من أكبر سوق في العالم فرصة ذهبية للصين لإجراء مفاوضات مع بريطانيا بعدما تصبح أكثر عزلة، بحسب ما رأى محللون مشيرين إلى أن لندن لم تدخل وحيدة في مفاوضات منذ أربعين عاماً.

وقال الباحث في المركز الأوروبي للسياسة الاقتصادية العالمية غي دو جونكيار «الآن وقد جرى الاستفتاء، أتصور أن الصين ستسارع إلى اغتنام الفرص».

وأوضح أنه في حال لم تتمكن بريطانيا من الحفاظ على علاقات تجارية جيدة مع الاتحاد الأوروبي زو مع شركاء آخرين محتملين، فستكون «في موقع ضعيف جداً» للتفاوض مع الصين.

وأعلنت كل من لندن وبكين عن «عصر ذهبي» جديد في العلاقات بين القوة الإمبراطورية السابقة التي اجتاحت قواتها الصين عدة مرات خلال القرن التاسع عشر، والقوة الآسيوية الصاعدة التي تمثل اليوم ثاني وزن اقتصادي في العالم.

وبلغت المبادلات بين البلدين العام الماضي 78,54 مليار دولار، بحسب الجمارك الصينية، ما يوازي حوالي 14% من حجم التجارة الصينية مع الاتحاد الأوروبي، مع تسجيل فائض يزيد على 40 مليار دولار لمصلحة بكين.

وفي حال تراجع الجنيه الاسترليني، فإن ذلك سيؤدي تلقائياً إلى ارتفاع كلفة المنتجات الصينية المستوردة إلى بريطانيا.

لكن جي دو جونكيار لفت إلى أنه منذ انضمام بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي في السبعينيات، لم تعد تجري مفاوضات ثنائية، مؤكداً أن مسارعة لندن إلى السعي للتقرب من الصين لا يمنحها «وسائل ضغط» في مواجهة العملاق الآسيوي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا