• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تتمتع بأفضل آفاق لتحسين سياسات الاستثمار الأجنبي

الإمارات تستحوذ على المرتبة الـ 23 عالمياً في سهولة ممارسة الأعمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 أبريل 2014

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

تتمتع الإمارات بأفضل آفاق لتحسين سياسات الاستثمار الأجنبي المباشر بين دول مجلس التعاون الخليجي، بحسب تقرير صادر أمس عن وحدة «ايكونوميست انتيليجينس»، التي صنفت الدولة في المرتبة الـ 23 عالمياً في سهولة ممارسة الأعمال والمرتبة الـ25 في جاذبية بيئة الأعمال.

وأكد التقرير الصادر بتفويض من شركة «ميرك سيرونو»، أن حكومات دول مجلس التعاون الخليجي تسعى دوماً لتسهيل أعمالها من أجل أن تكون أكثر جذباً للمستثمرين الأجانب، مشيراً إلى أن بيئة الأعمال في دول المجلس، خاصة الإمارات، باتت تحظى بثقة عالية من المؤسسات العالمية في أسواق الشرق الأوسط، التي أصبحت أكثر جذباً مع توافر البنية التحتية المتطورة.

ولفت تريفور مكفارين، المحرر المساهم - أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في مجموعة «ذي إيكونوميست» خلال مؤتمر صحفي عقد في دبي أمس لاستعراض نتائج التقرير، إلى تزايد جاذبية دول التعاون بالنسبة للمستثمرين، في وقت تعاني فيه الكثير من المناطق الأخرى حالة من عدم التيقن من منظور استثماري.

وأكد أن نجاح دبي في الفوز باستضافة «إكسبو 2020» عزز من هذه الجاذبية، إضافة إلى الجهود الكبيرة المتعلقة بالإصلاحات التنظيمية بدول الخليج خلال العقد الماضي، التي حسّنت التصورات حول بيئة الأعمال في المنطقة، خاصة في الإمارات التي تقود جهود تحسين سياسات الاستثمار الأجنبي المباشر من خلال السماح بتملك الأجانب في المناطق الحرة بنسبة 100%. وأشار التقرير إلى أن بيئة الأعمال في المنطقة تحسنت في السنوات الأخيرة، لكن مخاطر كبيرة لا تزال موجودة، إذ تمثل الاقتصادات ذات معدلات النمو المرتفعة وانخفاض الأعباء الضريبية، وتحسّن إجراءات الحصول على تصاريح البناء وتسجيل العقارات علامات واضحة على هذا التحسن.

ولفت إلى أن معظم دول المنطقة نجحت في حماية استقرارها خلال الأزمة المالية عبر الإنفاق السخي، وهي استراتيجية لها آثار اقتصادية طويلة الأمد، بعد أن أدت الأزمة التي بدأت عام 2008 إلى إحداث صدمة شديدة وقصيرة الأمد في المنطقة، وقد تعافت دول المنطقة منها إلى حد كبير.

وقال دريم سامر المدير العام، في «ميرك سيرونو الشرق الأوسط»، إن نتائج التقرير لا تعتبر مقياساً لحالة الاستثمار الراهنة فحسب، وإنما مؤشراً لما سيحدث في المستقبل، مضيفاً أنه في عام 2012، وقعت «ميرك سيرونو» اتفاقية شراكة مع شركة الإنتاج الدوائي الإماراتية «نيو فارما»، وتعد هذه الاتفاقية الأولى من نوعها وتتضمن إنتاج وتوزيع منتجات «ميرك سيرونو» في الشرق الأوسط، استناداً إلى الخبرة المباشرة في إدارة الأعمال والمشروعات التجارية بالتوافق مع معطيات التقرير، وإلى بيئة الأعمال التي تتسم بالشفافية والتوافق ما يجعلها بيئة استثمارية مثالية.

واستند التقرير في نتائجه على بحوث مكثفة تتضمن مراجعات للعديد من المؤشرات العالمية التي تتضمن بيئة الأعمال التجارية، بالإضافة إلى المقابلات الشخصية مع المسؤولين الحكوميين وخبراء الاقتصاد في القطاع الخاص والخبراء الأكاديميين في المنطقة الخليجية. بدوره، قال سوريش باي، المدير العام، لشركة «نيو فارما»، إن التحرر من الاقتصاد القائم على النفط، والتوجه نحو التصنيع والإنتاج يعتبر نقلة نوعية ومتميزة على مدار العقود الماضية، فالرؤية تهدف إلى تقليل الاعتماد على المصادر الطبيعية، وهذا أدى إلى المزيد من الاستثمار في بنى الإنتاج التحتية، وما يعزز هذه الرؤية الموقع الجغرافي المتميز والجاذبية الاقتصادية والتنوع الثقافي والدعم الكبير من الحكومة، ما يعني أن الإمارات تمتلك جميع العناصر للتطور والنمو والريادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا