• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

شكاوى واقتراحات

باللغة العربية أجدى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 أبريل 2014

من واقع تجربتي في التدريس، وجدت أن تدريس الرياضيات والعلوم باللغة العربية أكثر جدوى للطلاب، الذين يتفاعلون معها ويقبلون على هاتين المادتين، ومن هذا المنطلق فإنني أدعو وبقوة لتدريسهما باللغة العربية. ولعل ما دفعني لإعادة طرح الأمر متابعتي لتصريحات معالي الدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم الأخيرة، وتأكيداتها بأن المرحلة المقبلة ستشهد تدشين استراتيجية تعزيز تميز التعليم في إمارة أبوظبي بشقيه العام والخاص. وأشارت معاليها كذلك إلى أن المجلس سيُقيّم خلال الفترة المقبلة المبادرات والمشاريع، التي طرحها ويرصد نتائجها في الميدان التربوي، وسيتم تطويرها وفقاً لما حققته في الميدان التربوي.

موضحة أن التربية الإسلامية واللغة العربية والهوية الوطنية ستكون محاور أصيلة في بناء الشخصية الطلابية لجميع مدارس المجلس، ومشددة على أن التعاون مع وزارة التربية والتعليم سيمضي إلى آفاق أوسع، إذ إن هدف المجلس والوزارة واحد، ويتمثل في بناء الشخصية الطلابية المعتزة بقيمها وحضارتها العربية الإسلامية والمنفتحة في الوقت ذاته على العصر بكل ما يشهده من تطور.

لذلك نتمنى أن تخرج التقييمات الجارية حالياً لما فيه المصلحة العامة، وبالذات لجهة تعزيز اللغة العربية والهوية الوطنية، فلغتنا الجميلة لغة علم وعلوم قبل أي شيء آخر.

أروى

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا