• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

17 قتيلاً بهجوم لـ «الشباب» بمقديشو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يونيو 2016

مقديشو(وكالات)

قتل 17 شخصاً على الأقل، بينهم مسؤولون حكوميون في تفجير وإطلاق نار على فندق بالعاصمة الصومالية مقديشو، فيما أصيب ما لا يقل عن 20 آخرين، وفقاً لمصادر شرطية وطبية. وأعلنت جماعة الشباب الإرهابية مسؤوليتها عن ذلك. وانفجرت سيارة مفخخة خارج فندق ناسا هبلود مشدد الحراسة الذي يتردد عليه مسؤولو الحكومة وأجانب وعمال إغاثة. وسمع دوي انفجارين على الأقل عقب الانفجار القوي الأول. وربما كان المهاجمون يستخدمون قنابل يدوية. وتعتقد الشرطة أن ما بين ثلاثة وأربعة مسلحين شاركوا في الهجوم، حسبما أفاد مسؤول أمني، طالباً عدم الكشف عن هويته.

وكانت الشرطة قالت في حصيلة أولية، إن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا، وأصيب عشرة آخرون. وسمع دوي طلقات نارية في أنحاء المدينة الساحلية بعد الانفجار وسارعت سيارات الإسعاف لموقع الحادث. وقال مقدم الشرطة علي حسن: «إن من بين القتلى مدنيين وحراساً للفندق»، مضيفاً أنهم أنقذوا الكثير من الأشخاص من الباب الخلفي. ومضى قائلاً إنه لا أحد يستطيع دخول المبنى من الأمام أو من أي مكان قريب من المدخل الأمامي موضحاً أن «هناك قناصة في المكان.» ولا يزال القتال مستمراً.

وفي وقت سابق، قال ضابط آخر في الشرطة إن الانفجار الذي وقع في البداية تسبب فيه مهاجم انتحاري قبل اقتحام المسلحين لفندق ناساهابلود. ثم أعقب ذلك تبادل كثيف لإطلاق النار. وبدأ الهجوم قرابة الساعة 16,30 بانفجار قوي جداً أعقبه إطلاق نار من أسلحة رشاشة. وفي الساعة 19,00 ومع هبوط الليل على العاصمة الصومالية، كانت عيارات نارية متقطعة لا تزال تسمع من جهة الفندق، بحسب شهود. وأوضح مسؤول في الشرطة أن «قوات الأمن نجحت في اقتحام الفندق، وهي في صدد إنجاز مهمة تأمينه».

وقال شاهد عيان، إن عدداً غير محدد من الأشخاص تمكنوا من الفرار من الفندق خلال الهجوم بفضل باب يقع في الجهة الخلفية للمبنى. وتبنت حركة الشباب الإرهابية الهجوم في بيان بث على شبكات التواصل الاجتماعي. وقالت الحركة، إن «عناصر مدججين بالسلاح من كوماندوس المقاتلين الشباب شنوا هجوماً منسقاً على فندق ناسا هبلود بعد ظهر السبت»، مضيفة أن الهجوم بدأ بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري للسماح للمجموعة المهاجمة التي لم يعرف عدد أفرادها بدخول الفندق.

وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب الإرهابية: «هاجمنا الفندق الذي غالباً ما يرتاده أعضاء الحكومة»، مضيفاً أن مقاتلي الحركة داخل المبنى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا