• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الصحف تعكس حزن الأوروبيين وتدعو القارة إلى «الاستيقاظ»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يونيو 2016

باريس (أ ف ب)

عكست عناوين الصحف الأوروبية، أمس، البعد التاريخي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعبر معظمها عن حزن الاتحاد على قيمه داعية إلى صحوة لضمان بقائه. وحدها الصحف البريطانية التي قادت حملة شرسة ضد الاتحاد الأوروبي، عبرت عن سعادتها «بالزلزال الناجم عن الخروج من الاتحاد» واحتفت، على غرار «ديلي تلجراف» بهذا «اليوم الذي صوت فيه البريطانيون من أجل استعادة زمام أمورهم».

وكتبت صحيفة «ديلي ميل» بأحرف كبيرة «التحية لبريطانيا!» وقالت «هذا هو اليوم الذي وقف فيه الشعب الصامت في بريطانيا ضد النخبة المقيتة في بروكسل وطبقة سياسية وقحة ومنقطعة عن الواقع». وبدت صحيفة «ديلي ميرور» أكثر قلقا. وقالت «ماذا سيحدث الآن؟»

وفي كل أوروبا، بدت الصحف مذهولة. واختارت صحيفة «هاغشه كورانت» الهولندية صورا تشبه الوجوه التي تعبر عن صرخة رعب في لوحات الفنان التعبيري ادفارد مونش، في رسوم تعكس حزن المستشارة الألمانية انجيلا ميركل ورئيسي الوزراء الهولندي مارك روتي وديفيد كاميرون.

وتحدثت صحيفة «البايس» من جهتها عن «كارثة» و«انتصار رمزي كبير لكل أعداء المشروع الأوروبي». وأشارت إلى اتحاد أوروبي «مبتور»، بينما هنأت «تاتس» الألمانية بسخرية الشعبويين البريطانيين على فوز «يهز القارة».

كتبت صحيفة «ليبيراسيون» الفرنسية، إن بحر «المانش لم يعد مضيقا بل هوة». وأضافت أن «أوروبا بيت مشترك، أنه يحترق». وكغيرها من الصحف الأوروبية، حاولت «ليبيراسيون» فهم ما حدث. وكتبت أن «البريطاني يرفض المشروع الأوروبي بقدر فقره وتقدمه في السن. الطبقات الشعبية في كل القارة لم تعد تؤمن به. وقالت صحيفة «فيبورجا» البولندية «انه نبأ سار لأعداء التكامل الأوروبي، الشعبويين واتباع الأنانية الوطنية والانعزالية وكره الأجانب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا